Accessibility links

logo-print

لاجئات سوريات يتحدين قسوة الحرب


لاجئات سوريات في أحد مراكز مفوضية اللاجئين

لاجئات سوريات في أحد مراكز مفوضية اللاجئين

وكأن قسوة الحرب وما عانته من تهجير ودمار لم تكفِ المرأة السورية، التي ظلت تعاني حتى في مخيمات اللجوء.

وتختلف ألوان العنف ضد المرأة، فمنها اللفظي والجسدي وحتى الاقتصادي.

وعادة تساعد ورش العمل التي تنظم لمساعدة السيدات المعنفات على معرفة حقوقهن وكيفية تحدي ظروفهن.

ومن هذه الورش، تلك التي نظمتها جمعية "سوا للتنمية" في مخيمات البقاع شرق لبنان، وفيها التقينا سيدتين شاركتا في نشاطات الورشة.

نعرف منهما اسباب المشاركة ونسمع قصصا عن العنف الذي يُمارس ضد المرأة في التقرير الصوتي التالي من إعداد رانيا أبو حسن وتقرأه أنَّا عبد المسيح:

XS
SM
MD
LG