Accessibility links

جنوب السودان أحدث دولة إفريقية مستقلة


تحتفل جمهورية جنوب السودان السبت باستقلالها رسميا عن السودان لتصبح أحدث دولة إفريقية والعضو رقم 193 في منظمة الأمم المتحدة، بعد أن صوت أهلها في مطلع العام الحالي لخيار الاستقلال عن الشمال، الذي أعلن اعترافه الرسمي بانفصال جنوبه كدولة مستقلة ذات سيادة.

وامتلأت شوارع جوبا ليل الجمعة السبت بالحشود وسط أجواء احتفالية كبيرة إيذانا بإعلان ولادة دولة جنوب السودان، وفرحا باليوم الأول من عمر الدولة المستقلة الجديدة.

وعند منتصف الليل، قرعت أجراس الكنائس في الجنوب وعمت مظاهر الابتهاج حيث سار جنود ومدنيون بينهم مجموعات من النساء في وسط المدينة. وقد ارتدى البعض الملابس التقليدية.

وأضاءت ألعاب نارية سماء المكان فيما جابت السيارات شوارع المدينة رافعين أعلام جنوب السودان ومطلقين العنان لأبواق سياراتهم.

احتفال رسمي

ويشمل برنامج الاحتفالات عروضا عسكرية وصلوات وحفلا رسميا سيتم خلاله رفع علم جنوب السودان كما سيوقع أول رئيس للبلاد سالفا كير بالأحرف الأولى على الدستور الموقت.

وقد توافد إلى جنوب السودان العديد من الشخصيات على رأسهم 30 رئيسا إفريقيا والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى جوبا للمشاركة في الاحتفال بإعلان استقلال جنوب السودان.

الروابط بين الشمال والجنوب

وقال بان كي مون الجمعة لدى وصوله إلى مطار جوبا "شعب جنوب السودان حقق حلمه. الأمم المتحدة والمجتمع الدولي سيبقيان إلى جانب جنوب السودان".

وأضاف أن الروابط الثقافية والسياسية والتجارية بين شمال وجنوب السودان ترغم البلدين على الالتفات إلى مستقبلهما المشترك كشركاء لا كأخصام.

وأوضح بان أن الهدف هو "دعم السلطات المحلية بالتشاور الوثيق مع شركاء دوليين من اجل ترسيخ السلام ومنع عودة العنف".

جونسون سفيرة الأمم المتحدة

في تطور آخر، عين بان الجمعة النرويجية هيلدي جونسون ممثلةً خاصة ورئيسة لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان.

وكانت جونسون قد شاركت في المفاوضات التي تمخضت على اتفاقات 2005 بين شمال السودان وجنوبه.

هذا وأقر مجلس الأمن الدولي الجمعة بالإجماع قراراً ينشئ بعثة للأمم المتحدة في جنوب السودان وقوامها سبعة آلاف جندي و900 مدني وخبير للمساهمة في إعمار الدولة الوليدة وأمنها.

البشير سيحضر

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أكد الخميس أنه ذاهب إلى جوبا لتهنئة الجنوبيين بدولتهم وتجديد الاستعداد لمساعدتها، معربا عن أمله في أن يكون البلد الجديد "مستقرا وآمنا".

وقال مسؤولون جنوبيون إن البشير سيحل ضيف الشرف.

غير أن وزير الخارجية الفرنسية ألن جوبيه الذي سيمثل بلاده في الاحتفالات أعلن أنه سيحاول تجنب البشير والبقاء إلى جانب القادة الدوليين أمثال نظيره البريطاني وليام هيغ.

رايس ترأس وفد واشنطن

من ناحية أخرى، ترأس مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس الوفد الأميركي في احتفال إعلان دولة جنوب السودان.

ويضم الوفد وزير الخارجية السابق كولن باول الذي كان له دور رئيسي في مفاوضات اتفاق السلام الشامل، والمبعوث الأميركي للسودان برنستون ليمان.

حدث غير عادي

وفي حديث لـ"راديو سوا"، قال القيادي في الحركة الشعبية آتيم قرنق "إن مدينة جوبا تشهد اليوم حدثا غير عادي في تاريخها".

وأضاف قرنق أن أمام دولة الجنوب آفاقا كبيرة بالرغم من العقبات التي تواجهها.

وأشاد قرنق بالدور الأميركي في دعم أهالي جنوب السودان، مؤكدا عزم دولة جنوب السودان الجديدة التعاون الاقتصادي مع واشنطن والاستفادة من الخبرات الأميركية.

ويأتي إعلان الاستقلال بعد أكثر من 50 عاما من الحرب، تخللها فترة هدوء لبضعة أعوام، بين المتمردين الجنوبيين وحكومات الخرطوم المتعاقبة.

XS
SM
MD
LG