Accessibility links

logo-print

بان كي مون: التخطيط لمرحلة ما بعد الصراع في ليبيا بدأ


أكد الأمين العام الأمم المتحدة بان كي مون أن التخطيط الأولي لمرحلة ما بعد الصراع في ليبيا وبناء السلام قد بدأ بالفعل، مشيرا إلى أنه عين مستشارا خاصا لهذا الغرض هو إيان مارتين.

وكان دبلوماسيون قد أفادوا الجمعة في بنغازي بأن الأمم المتحدة تستعد لتخفيف العقوبات المفروضة على ليبيا.

وأعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أن ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي والنظام الليبي قد أجروا محادثات الأسبوع الماضي مع منظمة الصحة العالمية بهدف وضع لائحة بالمجالات التي يمكن استثناؤها من العقوبات.

ويأتي الاجتماع الذي جرى في جنيف في إطار تحرك أوسع للحيلولة دون أن تؤدي العقوبات المالية، التي فرضت على الحكومة والمصارف الليبية، إلى وضع إنساني خطير.

راسموسن: لا تراجع

في المقابل، وعد راسموسن بمواصلة عمليات الحلف في ليبيا وذلك لحين تحقيق أهداف المجتمع الدولي في هذا البلد.

وقال راسموسن في فيديو نشر على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب "ما تزال قوات القذافي تشكل خطراً على المدنيين وبدون الحلف كان هناك أناس كثر معرضون للخطر. لن ندع القذافي يستخدم قواتها في قصف المدنيين ولن نتوقف لحين تحقيق أهدافنا عملياتنا العسكرية الثلاثة وهي وقف الاعتداءات على المدنيين وسحب القوات إلى قواعدها والسماح بالمساعدات الإنسانية".

وأشار راسموسن إلى أهمية العمل السياسي لحل الأزمة في ليبيا. وقال "إذا أردنا الوصول إلى حل فإنه ينتظرنا عمل سياسي يجب القيام به وهذا هو الهدف الأساسي من تشكيل مجموعة الاتصال حول ليبيا.

سأشارك في اجتماع هذه المجموعة الأسبوع المقبل في اسطنبول لمناقشة الجهود السياسية لحل الأزمة ومرحلة ما بعد الأزمة".

تأتي تصريحات راسموسن في وقت تحدثت فيه الصحف الغربية نقلا عن دبلوماسيين عن مخاوفهم من إمكانية وقف العمليات العسكرية خلال فترة صوم شهر رمضان الذي يحل في أغسطس/آب المقبل.

جبريل يزور بروكسل

وفي سياق التحركات الدبلوماسية، سيقوم مسؤول الشؤون الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل بزيارة إلى بروكسل يوم الأربعاء المقبل للقاء رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو.

وأشار المتحدث باسم المفوضية إلى أن المحادثات سوف تتناول آخر تطورات الوضع الليبي وكيفية تقديم المساعدة للمعارضة.

كما سيلتقي جبريل راسموسن حيث سيتم تبادل وجهات النظر حول الوضع الميداني في ليبيا واحتياجات المعارضة الليبية وسير عمليات الحلف في هذا البلد.

في المقابل، أكد الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أن نظامه لن يسقط وطالب حلف الأطلسي بوقف غاراته الجوية ملوحا بإرسال انتحاريين إلى أوروبا ردا على هجمات الحلف.

الوضع الأمني

في الشأن الميداني، فقد أفيد السبت عن سماع دوي انفجارين هائلين في العاصمة الليبية طرابلس في وقت متأخر من مساء الجمعة، إلا أنه لم يعرف بالتحديد موقع الانفجارين.

فيما أفادت مواقع ليبية معارضة بأن معارك تجري في منطقة الدفينة.

وقالت صفحة ثوار الجبل الغربي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن ثلاثة انفجارات سمعت في نالوت حيث قامت قوات حلف الأطلسي بقصف قوات تابعة للقذافي.

كما قال معارضون ليبيون إن قوات الناتو قصفت مبان تابعة لقوات القذافي في بلدة جندوبة القريبة من الزنتان بالإضافة إلى بئر الغنم في الجبل الغربي.

XS
SM
MD
LG