Accessibility links

مقتل ضابط وجنديين في كمين في اليمن وتنظيم القاعدة يوسع عملياته في آبين


قال مصدر عسكري أن ضابط وجنديان في الجيش اليمني قتلوا في كمين نصبه السبت مسلحون مجهولون في شمال عدن.

وأوضح المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن "المسلحين شنوا هجوما بالأسلحة الرشاشة على مركبة عسكرية في قرية ثلاعث غرب مدينة الضالع ما أدى إلى مقتل قائد ثكنة عسكرية في بئر زغلول الرائد لطف المظلوم وجنديين آخرين".

وذكر شهود عيان أن مسلحين اعترضوا سيارتين تابعتين للجيش في الخط العام وأطلقوا نحوهما وابلا من النيران أدى إلى مقتل ثلاثة جنود بينهم ضابط وإصابة شخصين من المارة. مؤكدين في الوقت ذاته وصول تعزيزات عسكرية إلى مكان الحادث.

وتعد الضالع ابرز معاقل الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن صنعاء.

تنظيم القاعدة يصعد عملياته

وفي سياق متصل قالت السفارة اليمنية في الولايات المتحدة إن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن صعد عملياته في محافظة آبين في الجنوب منتهزا فرصة فراغ في السلطة بينما اتهمت جماعة حقوقية القوات بالقتل غير المشروع.

وذكرت السفارة أن متشددين تابعين لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وسعوا عملياتهم العسكرية في آبين.

وأكد السفارة في بيان أن تنظيم القاعدة ينتهز فرصة الوضع الهش في البلاد والحماية التي يوفرها بعض المتعاطفين وقليل من الزعماء القبليين.

وقالت السفارة إن "هذه الحماية والتعاون يسهلان للأسف التجنيد والعمليات في بعض المناطق داخل المحافظة".

وأضافت أن رجال القبائل الموالين للدولة على الجانب الآخر يظهرون تعاونا قويا مع الحملة العسكرية الجارية لوقف توسع القاعدة في جزيرة العرب في أراضيهم.

وتابعت أن 70 جنديا وضابطا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 300 منذ بداية الحملة الحالية في أواخر مارس/ آذار الماضي. وأشارت إلى أن ما لا يقل عن 50 متشددا قتلوا وأصيب العشرات خلال هذه العمليات.

من جانبها قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان في بيان لها السبت إن القوات اليمنية ربما قتلت عشرات المدنيين في هجمات غير مشروعة خلال قتالها جماعة إسلامية مسلحة في محافظة آبين في الجنوب منذ مايو/ آيار 2011 .

وقالت المنظمة إن المتشددين في آبين ويعرفون بأنصار الشريعة ربما يعرضون المدنيين على نحو غير مشروع للخطر بالانتشار في مناطق مكتظة بالسكان ويقومون بالنهب وانتهاكات أخرى.

وقال جوي ستورك نائب مدير هيومن رايتس ووتش للشرق الأوسط "بينما تقاتل القوات اليمنية المتشددين المسلحين في آبين فان المدنيين هم من يدفع الثمن ينبغي للجانبين فعل المزيد لحماية المدنيين من الأذى ويجب أن تحقق الحكومة في انتهاكات محتملة من جانب قواتها في آبين لقوانين الحرب."

وأضافت المنظمة أن الحكومة اليمنية يجب أن تجري على الفور تحقيقا حياديا في المزاعم وان المسؤولين عن انتهاك قوانين الحرب التي ترقى إلى جرائم الحرب يجب أن يحاكموا ويجب كذلك تعويض الضحايا.

وقالت المنظمة إنها حصلت على روايات عن الهجمات في آبين من 30 مدنيا فروا من القتال بينهم عدة أشخاص أصيبوا في الهجمات.
XS
SM
MD
LG