Accessibility links

logo-print

إسرائيل تستعد لترحيل 124 ناشطا متضامنا مع الفلسطينيين وتظاهرات تطالب بالإفراج عنهم


ذكرت أجهزة الهجرة الإسرائيلية السبت أن 124 متضامنا مع القضية الفلسطينية وصلوا من أوروبا ومنعوا من دخول إسرائيل، تم اعتقالهم في سجون إسرائيلية بانتظار ترحيلهم.

وقالت المتحدثة باسم أجهزة الهجرة سابين حداد "منع 124 ناشطا متضامنا مع الفلسطينيين أتوا من أوروبا من دخول الأراضي الإسرائيلية. إنهم معتقلون في الوقت الراهن في سجون إسرائيلية".

وأضافت سابين "سيتم ترحيلهم فور توافر مقاعد ورحلات لهذه الغاية. اليوم عطلة أسبوعية، ليس هناك كثير من الرحلات وقد تطول قليلا عملية الترحيل".

وقالت سابين إن إسرائيل تعتبر أنهم ليسوا موجودين بصورة قانونية على أراضيها وقد نقلوا إلى سجون إسرائيلية "لعدم توافر أماكن في سجن مطار بن غوريون الدولى في تل أبيب الذي لا يتسع إلا لـ60 شخصا".

وأوضحت المتحدثة باسم سلطة السجون الإسرائيلية سيفان وايزمن أن 85 متضامنا مع الفلسطينيين معتقلون في سجن جيفون بالرملة قرب تل أبيب و39 في سجن أيلا ببئر السبع في صحراء النقب.

وأضافت "بانتظار ترحيلهم، يستفيدون من معاملة صحيحة يحصل عليها جميع السجناء الآخرين ولم يتسببوا في حصول أي فوضى".

في هذا الوقت بقيت الشرطة في حالة استنفار في مطار بن غوريون، كما قال المتحدث باسمها ميكى روزنفيلد، وأضاف "نحن في حالة استنفار في بن غوريون حيث ما زالت تنتشر أعداد كبيرة من عناصر الشرطة، لأن وصول الطائرات مستمر ومن الضروري التحقق بعناية شديدة من المسافرين".

وأشار موقع صحيفة يديعوت احرونوت إلى نجاح نحو 50 ناشطا أوروبيا يدعمون الفلسطينيين في عبور نقاط المراقبة في مطار بن غوريون أمس وتوجهوا إلى الضفة الغربية.

وتظاهر حوالي 150 فلسطينيا وناشطا أجنبيا وهم يرددون "لا للاحتلال!" قرب حاجز قلنديا شمال القدس في الضفة الغربية، واستخدم الجيش الإسرائيلي القنابل المسيلة للدموع، بحسب الموقع الإخباري.

وأكدت متحدثة عسكرية أن "الجيش فرق متظاهرين في قلنديا وأغلق الحاجز لفترة وجيزة".

وكان نحو 20 متظاهرا تجمعوا صباح السبت في مطار رواسي شارل ديغول قبل أن "يتفرقوا من تلقاء أنفسهم بعد نحو ساعة" وفق ما أفادت مصادر ملاحية.

وقد نجحت إسرائيل منذ الخميس في منع مجيء مئات المتضامنين الذين كانوا يريدون الوصول إلى مطار تل أبيب للتوجه منه إلى الأراضي الفلسطينية، سواء لدى وصولهم أو قبل وصولهم من خلال منع الشركات الجوية من نقلهم إلى إسرائيل.

XS
SM
MD
LG