Accessibility links

logo-print

حلف الأطلسي يدمر بطارية صواريخ تابعة لقوات القذافي وطرابلس تندد


أفادت الأنباء أن الثوار الليبيين غربي البلاد يواجهون قصفاً مدفعياً وصاروخياً متواصلاً، تشنه القوات الموالية للعقيد معمر القذافي لليوم الخامس على التوالي كما أعلنوا ارتفاع عددِ قتلى قصف الجمعة على مدينة مصراتة إلى سبعة، فيما أصيب 17 آخرون.

يأتي هذا فيما قال حلفُ الأطلسي السبت إنه دمر بطاريةَ صواريخ وضعتها قواتُ معمر القذافي في موقع مدني واستخدمتها لقصف ميناء مصراتة.

وشنت مقاتلة للحلف الضربة بعد بضع ساعات من بث رسالة صوتية للعقيد القذافي أكد فيها أن نظامه لن يسقط. وأوضح الحلف في بيان انه تم اتخاذ قرار في شان هذه الضربة بعد التأكد من أن الموقع المستهدف، وهو مزرعة في جنوب مصراتة، يستخدم لإخفاء السلاح.

وتعليقاً على ذلك، يقول مصطفى الفيتوري رئيس قسم الإدارة في أكاديمية الدراسات العليا في طرابلس، إن حلف الناتو في ورطة، ولابد من التوجه للحل السلمي.

وأضاف في لقاء مع "راديو سوا": "اعتقد أن الناتو في ورطة إذ لا يوجد نصر عسكري للمسلحين".

كما نفى الفيتوري الأنباء التي تحدثت عن سيطرة الثوار الليبيين على منطقة بئر الغنم التي تبعد قرابة 80 كيلومترا جنوب العاصمة طرابلس مشيرا إلى أن ما يحدث هو "معارك كر وفر فقط".

أما إبراهيم صهد الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، فقد أشاد بعمليات الحلف الناتو قائلا إنه "حقق نتائج طيبة بتحديد قدرات القذافي وحصرها في مواقع معينة".

طرابلس تندد

من جانبه، ندد رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي السبت أمام مبعوث للامين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالضربات التي يشنها حلف شمال الأطلسي "ضد المدنيين والأحياء السكنية" في ليبيا بحسب التلفزيون الحكومي الليبي.

وأضاف التلفزيون الليبي أن المحمودي الذي استقبل المبعوث عبد الإله الخطيب ندد "بالانتهاكات السافرة للقرارين 1970 و1973" من جانب الحلف الأطلسي وغاراته على "المدنيين والأحياء السكنية".

واعتبر رئيس الوزراء الليبي أن "هذه الغارات التي خلفت ضحايا بشرية يجب أن تعتبر جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية".

تونس والجزائر تدعوان لحل سلمي

في نفس السياق، اعتبر وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي ونظيره التونسي محمد مولدي الكافي السبت في الجزائر العاصمة أن الحوار السياسي يبقى الطريق الوحيد لإنهاء النزاع في ليبيا.

وقال مدلسي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التونسي "الأزمة الليبية نالت حصة الأسد من محادثاتنا" مضيفا أن "الحل الوحيد هو بين أيدي الليبيين. انه حل سياسي في إطار خارطة طريق الاتحاد الإفريقي".

وقال الوزير التونسي من جانبه إن "تونس ترغب في حل سلمي في ليبيا في أسرع المهل. وقد حصل عمليا إجماع دولي على فشل الخيار العسكري".

XS
SM
MD
LG