Accessibility links

أنباء عن انتشار الجيش السوري في قريتين في جبل الزاوية قبيل انطلاق الحوار الوطني


أعلن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع "راديو سوا" أن الجيش السوري انتشر السبت، في قريتين في منطقة جبل الزاوية بمحافظة ادلب حيث داهم وفتش بعض المنازل.

وأضاف عبد الرحمن أن 27 دبابة تابعة للجيش، اقتحمت صباح الاثنين البلدتين وقام الجنود بتفتيش المنازل والتنكيل بالأهالي، على حد قوله. يأتي ذلك قبل يوم واحد من انطلاق الحوار الوطني الذي دعت إليه دمشق، من أجل حل الأزمة في البلاد والذي أعلنت أغلبُ قوى المعارضة مقاطعتَه.

ويفتتح الحوار الأحد في مجمع "صحارى" في دمشق وهو لقاء تشاوري للحوار الوطني الشامل الذي أعلن عنه الرئيس السوري بشار الأسد، بمشاركة شخصيات من مختلف أطياف الشعب السوري تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شبابا.

ويناقش اللقاء على مدى يومين دور الحوار الوطني في المعالجة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الراهنة والآفاق المستقبلية وتعديل بعض مواد الدستور، بما في ذلك المادة الثامنة منه، لعرضها على أول جلسة لمجلس الشعب، وعدم استبعاد وضع دستور جديد للبلاد إضافة إلى مناقشة مشاريع قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام.

وتعليقا على اللقاء، قال سمير الدخيل عضوُ الأمانة العامة لمجموعة إعلان دمشق إن الحكومة السورية ستجد من يحاورها لكن النهاية ستكون لما سيقوله الشارع السوري.

وعن مشاركة المعارضة من عدمها في هذا الحدث، أكد لؤي حسين الكاتب والناشط السياسي السوري عدم مشاركة شخصيات معارضة معروفة في اللقاء المذكور.

وأضاف لـ"راديو سوا":"لا اعتقد إطلاقا حضور شخصيات للمعارضة. السلطات غير أبهة بهذا الجانب فهي قبيل الدعوات اللقاء قالت إنه سيعقد بمن يحضر وهذا يعني أنها غير مهتمة بالحضور ولكن فقط إخراج حوار للإعلام لا أكثر ولا اقل".

من جانبه، رأى رامي عمران الناشط السوري المستقل أهمية المشاركة لأن فيها "إفساحا في المجال أمام أي مخرج من شأنه أن يعالج الأزمة في سوريا محذرا من" تأجيج الصراع لأن غياب ثقافة الحوار بهذا الاتجاه هو غياب عن صناعة الحل".

XS
SM
MD
LG