Accessibility links

logo-print

أوغلو يزور إيران بعد السعودية للبحث في الأوضاع المضطربة بالمنطقة


أعلن مسؤول في الحكومة التركية أن وزير الخارجية أحمد داود أوغلو سيزور إيران الأحد عقب زيارة قام بها إلى المملكة العربية السعودية، لبحث الاضطرابات التي تشهدها المنطقة خاصة تطور الأوضاع في سوريا.

وأضاف المسؤول أنه كان من المتوقع أن يعود أوغلو إلى تركيا الأحد بعد اجتماعه مع نظيره السعودي، إلا أنه يعتزم الآن مواصلة جولته للنقاط الإقليمية الساخنة قبل العودة إلى تركيا الثلاثاء المقبل.

ونسبت وكالة رويترز القول للمتحدث باسم الخارجية التركية سلجوق أونال قوله إن المناقشات ستتناول الاضطرابات في سوريا التي تقلق بوجه خاص تركيا المتاخمة لحدودها الجنوبية، وكذلك الاضطرابات في دول عربية أخرى مثل البحرين والتطورات في ليبيا.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن أوغلو سيجري محادثات مع وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي في طهران في وقت متأخر من مساء الأحد ومع زعماء إيرانيين آخرين يوم الاثنين.

وكان أوغلو قد اجتمع مع الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة السعودية ووزير الخارجية سعود الفيصل.

ومن المقرر أيضا أن يزور مصر والبحرين ولبنان وسوريا خلال اليومين المقبلين، وفق برنامج سيحدد لاحقا.

وإحياء للدور التركي في المنطقة، تستضيف اسطنبول اجتماعا لمجموعة الاتصال بخصوص ليبيا يوم الجمعة المقبل يحضره وزراء خارجية القوى الغربية وأمين عام حلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن وممثلون عن المعارضة الليبية، لصياغة مستقبل البلاد وتفادي انعدام الاستقرار بعد رحيل العقيد معمر القذافي.

وكان أوغلو ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد حثا الزعماء العرب بينهم الرئيس السوري بشار الأسد على إجراء الإصلاحات العاجلة التي تطالب بها شعوبهم، أو المخاطرة بالإطاحة بهم.

وتمثل زعزعة الاستقرار السوري أكبر قلق لتركيا إذ أن البلدين يتشاطران حدودا طويلة وتركيبة طائفية وعرقية متشابهة.

XS
SM
MD
LG