Accessibility links

الجيش المصري يفرق بالقوة اعتصاما في السويس وأنباء عن إصابات


تدخـّل الجيش المصري الأحد لتفريق مئات من المتظاهرين الذين كانوا يقطعون طريقا سريعا قرب مدينة السويس الساحلية شرق القاهرة، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان المتظاهرون قد تجمعوا على الطريق السريع الذي يربط السويس بمدينة العين السخنة الساحلية، مما أدى إلى عرقلة سير المئات من الشاحنات.

وقال متحدث باسم الجيش في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن التحرك انتهى بعد إزالة العوائق والخيم.

وقال المعتصمون إن قوات الجيش ضربت المحتجين بالهراوات والعصي الكهربائية والجواريف أمام ميناء الادبية على طريق السويس-السخنة وإن المعتصمين رشقوا القوات بالحجارة.

وقال أحد الناشطين إن 10 معتصمين على الأقل أصيبوا في الهجوم وإن قوات الجيش ألقت القبض على نحو 10 آخرين.

وفي هذه الأثناء، أغلق نحو ألف محتج الطريق الرئيسي من مدينة السويس للقناة وميناء بورتوفيق القريب يوم السبت بعد أن فشلت كلمة ألقاها رئيس الوزراء عصام شرف في إقناع كثير من المصريين الذين يريدون الإسراع في محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وضباط الشرطة الذين قتلوا المتظاهرين.

كما أكدت سلطات قناة السويس أن الاحتجاجات لم تؤثر على حركة السفن في العالم.

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان بأن آلاف المعتصمين صعدوا الأحد من احتجاجاتهم وأغلقوا مجمع التحرير الواقع في الطرف الجنوبي من ميدان التحرير والذي يضم مئات المكاتب الحكومية وقطعوا طريقا سريعا في السويس شرقي القاهرة.

وقالت حنان فكري الصحفية المصرية وإحدى المتظاهرات في لقاء مع "راديو سوا" إن المتظاهرين "أغلقوا الطرق المؤدية لمجمع التحرير ودخلوا في اعتصام كبير وأقاموا خيما كبيرة مع إجراء عمليات تفتيش ضمانا لعدم انضمام أي عناصر من الأمن أو البلطجية أو فلول النظام لسابق".

وأضافت أن قوات الجيش تحرس وزارة الداخلية تحسبا من أي هجوم محتمل.

وقالت حنان فكري الصحفية المصرية وإحدى المتظاهرات للعالم الآن إن الشعب غير راضٍ عن أداء المجلس الأعلى للقوات المسلحة وسمعت شعارات تطالب بإسقاط المشير، لكنها لفت إلى أن "الشعب يفرق بين الجيش والمجلس العسكري الذي تنتقده بصفته حاكما للبلاد الآن".

من جانبه، قال العضو في لجنة العلاقات الخارجية والدولية لحزب الحرية والعدالة عاصم نُصير في لقاء مع "راديو سوا" إن المطلوب تحقيق رغبة الشارع.

وأضاف أن كلمة "الدكتور شرف لم تلبِ رغبات المتظاهرين وجاءت متأخرة".

وأضاف أن على الحكومة أن تدرك أن استمرار المظاهرات سيجبرها على الاستقالة: "الشعب المصري سيظل يضغط. فليرحل شرف ولياتِ غيره إذا لم يكن قادرا على تلبية طلبات الشعب".

وتشهد مصر حاليا ازديادا في الاحتجاجات ضد البطء في الإصلاحات منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي وتسلم مجلس عسكري للحكم.

وكانت السويس شهدت في الرابع والسادس من يوليو/ تموز مواجهات عقب قرار قضائي بالإفراج بكفالة عن رجال شرطة متهمين بقتل متظاهرين في هذه المدينة خلال ما عرف بـ"ثورة 25 يناير" وبتأجيل الحكم عليهم إلى سبتمبر/ أيلول.

XS
SM
MD
LG