Accessibility links

ستة قتلى في هجوم انتحاري استهدف تجمعا سياسيا في شمال غرب باكستان


أعلنت السلطات المحلية الباكستانية أن ستة أشخاص بينهم طفل قد قتلوا اليوم الاثنين عندما فجر انتحاري نفسه خلال تجمع سياسي في شمال غرب باكستان قبيل وصول الوزير بدون حقيبة أمير مقام إلى المكان.

وقال مقام لتلفزيون جيو الباكستاني بعد الهجوم الذي وقع في مدينة باتغرام شمال شرق إقليم سوات إن السلطات أبلغت الإدارة المحلية منذ فترة بهذا المخطط ومن ثم فقد كان ينبغي اتخاذ إجراءات أمنية مناسبة في المكان.

ومن ناحيته قال غنام حسين المسؤول في الشرطة المحلية إن من بين القتلى طفل وامرأتان وشرطيان بخلاف أكثر من 20 مصابا.

وبدوره قال خالد خام عمرزاي مسؤول الإدارة المحلية في مدينة باتغرام إن شخصا انتحاريا جاء راجلا إلى المكان وفجر نفسه حين أوقفته الشرطة من اجل تفتيشه عند مدخل الاجتماع.

وفي مكان آخر، قال مسؤولون باكستانيون إن انفجارا عرضيا قد وقع في مخزن للأسلحة خارج العاصمة إسلام أباد مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

يذكر أن حركة طالبان الباكستانية ومجموعات مسلحة أخرى وشبكة القاعدة تمتلك معاقل في شمال غرب باكستان لاسيما في المناطق الواقعة على الحدود الأفغانية والخاضعة لحكم شبه ذاتي.

وكان الجيش الباكستاني قد استعاد السيطرة على وادي سوات قبل سنتين اثر هجوم جوي وبري واسع النطاق ضد مسلحي طالبان مما أدى إلى شلل كبير في القطاع السياحي في تلك المنطقة.

ومن المفترض أن تتم إعادة السلطة في إقليم سوات إلى هيئة مدنية رغم المخاوف من إعادة المتمردين تنظيم صفوفهم في أماكن أخرى شمال غرب البلاد رغم الهجمات العسكرية المستمرة في المناطق القبلية.

يذكر أن الهجمات الانتحارية والاعتداءات بالقنابل في أنحاء باكستان قد أدت إلى مقتل حوالى 4500 شخص منذ عام 2007 فضلا عن سقوط آلاف الجنود الذين تقول السلطات الباكستانية إنها خسرتهم في القتال ضد طالبان.

XS
SM
MD
LG