Accessibility links

logo-print

قلق أميركي إزاء حصول ميليشيات عراقية على أسلحة إيرانية


أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء قيام إيران بتزويد مليشيات موالية لها في العراق بالأسلحة لمهاجمة القوات الأميركية.

وأكد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا في تصريحات أدلى بها للصحافيين في بغداد خلال زيارته الحالية للعراق، أن الولايات المتحدة "مضطرة للتصدي منفردة للأخطار التي تواجهها هناك، وذلك ما تفعله الآن،" مضيفا "لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي وندع هذا يحدث".

وقال الوزيرإن واشنطن ستسعى أولا إلى حث الحكومة والقوات العراقية على تعقب المليشيات الشيعية المسؤولة عن مهاجمة القوات الأميركية: "نمارس ضغوطا على العراقيين لملاحقة هذه الميليشيات الشيعية. ولقد شرعنا في هذا بالفعل بتنظيم عمليات مشتركة معهم. كما يتعين علينا في بعض الأحيان اتخاذ خطوات أحادية".

وأضاف بانيتا في تصريحات للصحافيين الاثنين ردا على سؤال حول المليشيات الشيعية المدعومة من إيران والتي تتهمها واشنطن بالوقوف وراء الهجمات ضد القوات الأميركية أنه "علينا العمل بصورة منفردة للقضاء على هذه التهديدات، ونحن نفعل ذلك حاليا".

وجاءت تصريحات بانيتا في اليوم الثاني من زيارته الأولى إلى العراق منذ توليه مهام منصبه، وفي ظل أنباء حول عزم الحكومة العراقية مطالبة واشنطن بإبقاء نحو عشرة آلاف جندي أميركي حتى العام القادم لمواصلة مهام تدريب القوات العراقية.

وبالتزامن مع زيارة الوزير الأميركي، أعلنت مصادر أمنية عراقية أن ثلاثة صواريخ هزت المنطقة الخضراء المحصنة الاثنين.

وقالت المصادر إن ثلاثة صواريخ من طراز كاتيوشا أطلقت من منطقة الزعفرانية الشيعية جنوب بغداد، وسقطت في المنطقة الخضراء مما أدى إلى إصابة امرأة وأطفالها الثلاثة بجروح.

وكان بانيتا قد وصل إلى بغداد في زيارة مفاجئة، قادما من أفغانستان لحث القادة العراقيين على اتخاذ قرار بشأن بقاء أو انسحاب القوات الاميركية المقرر نهاية العام الجاري، بحسب مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون".

يذكر أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولن كان قد أعلن يوم الخميس الماضي أن الولايات المتحدة والعراق يجريان حاليا مفاوضات حول اتفاقية أمنية جديدة محتملة تنص على إبقاء قوات أميركية في البلاد بعد الموعد المحدد لانسحابها في ال31 من ديسمبر/كانون الأول القادم.

وينتشر في العراق حاليا نحو 46 ألف جندي أميركي بموجب اتفاقية أمنية مع بغداد للقيام بتدريب القوات العراقية وتنفيذ عمليات تخص مكافحة الإرهاب.

XS
SM
MD
LG