Accessibility links

logo-print

تباين آراء في الموصل حول انسحاب القوات الأميركية



تباينت الآراء في مدينة الموصل حول إمكانية انسحاب القوات الأميركية من العراق أو بقاء جزء منها ومدى تأثير ذلك على الوضع الأمني.

وقال رئيس مجلس محافظة نينوى جبر العبد ربه في حديث لـ"راديو سوا" إن القرار عائد للكتل السياسية على الرغم من الضغوط الشعبية والإقليمية، وأشار إلى أن الجانب الأميركي مسؤول قبل انسحابه عن حماية العراق أرضا وسماء ضد أي تهديد خارجي.

ويرى عدد من الإعلاميين في مدينة الموصل أن بقاء القوات الأميركية في الوقت الراهن ضروري لانعدام الثقة بين الكتل السياسية فضلا عن التهديد التي تمثله دول إقليمية بسبب عدم جاهزية القوات العراقية لحماية حدود البلاد، على حد قولهم.

من جانبهم أشار عدد من المواطنين في أحاديث لـ"راديو سوا" إلى عدم وجود موقف واضح ومعلن من بعض الكتل السياسية حيال وجود أو انسحاب القوات الأميركية من البلاد، في وقت وصف فيه آخرون مناقشة السياسيين العراقيين للموضوع برمته بالمهزلة.

ومن المقرر أن تجتمع الكتل السياسية نهاية الشهر الحالي للخروج بقرار نهائي حول مستقبل القوات الأميركية في البلاد على الرغم من قناعة بعض من هذه الكتل بعدم جاهزية القوات العراقية للحفاظ على الأمن في البلد وحمايته التهديدات الخارجية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG