Accessibility links

اللجنة الرباعية تجتمع في واشنطن لبحث سبل إحياء مفاوضات السلام


تستضيف وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مساء الاثنين في مقر وزارتها في واشنطن اجتماعا لكبار أعضاء اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بالشرق الأوسط.

ويهدف الاجتماع إلى حث الإسرائيليين والفلسطينيين على استئناف محادثات السلام وتجنب لجوء الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولتهم في سبتمبر/أيلول المقبل. كما يتوقع أن يتم بحث إمكانية وضع خطة سلام جديدة تعيد إطلاق المفاوضات.

وقال أندي هاليوس وهو متحدث رسمي باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية لـ"راديو سوا": "الاجتماع سيتم في إطار عشاء عمل تستضيفه وزيرة الخارجية هذا المساء وسيحضره أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ووزير خارجية روسيا سيرغي لافروف والممثلة العليا لشؤون السياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون وممثل اللجنة الرباعية توني بلير".

وستمهد كلينتون للاجتماع بإجراء محادثات ثنائية مع أشتون يليها مؤتمر صحافي ولقاء مع بلير.

وقبل الاجتماع المرتقب، طالب الفلسطينيون اللجنة الرباعية إلى تبني موقف واضح من الاستيطان الإسرائيلي والتشديد على أن تكون حدود عام 1967 مرجعية لمبدأ استئناف المفاوضات بين الجانبين.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية "نتوقع أن تكرر اللجنة الرباعية في اجتماعها مواقفها وفق ما عبرت عنه في بياناتها السابقة، ووفق بيانات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة على أساس مبادئ الرئيس الأميركي باراك أوباما ووقف الاستيطان بما يشمل القدس وإلزام إسرائيل بقبول هذا المبدأ لاستئناف المفاوضات".


وأضاف عريقات للوكالة أن "إصدار بيان شيء، وإلزام إسرائيل بقبول مبدأ دولة فلسطينية على حدود 1967 ووقف الاستيطان خاصة في القدس الشرقية، شيء آخر، إذا أريد استئناف المفاوضات"، مشيرا إلى أن "أطراف الرباعية يدركون مسبقا أن إسرائيل ترفض هذا المبدأ، لذلك طلبنا دائما تحميل إسرائيل مسؤولية انهيار عملية السلام".

XS
SM
MD
LG