Accessibility links

الرئيس أوباما يأمل في أن يتوصل الحزبان إلى اتفاق يتم بموجبه رفع سقف المديونية


وجه الرئيس باراك أوباما كلمة للسياسيين من كلا الحزبين في الولايات المتحدة طالبهم من خلالها العمل سوية من أجل رفع سقف المديونية قبل مهلة الثاني من أغسطس/ آب المقبل.

وقال الرئيس إنه يتوقع التوصل لاتفاق يتفادى عجز الحكومة عن الوفاء بالتزاماتها، وأضاف:

"الأخبار الجيدة أن جميع السياسيين يعتقدون الآن عن حق أنه من غير المقبول ألا نرفع سقف الدين وهو ما سيؤدي إلى عجز الحكومة الأميركية عن الوفاء بالتزاماتها."

ولم يتطرق الرئيس في مؤتمره الصحفي بالبيت الأبيض لأية تفاصيل، لكنه اعترف بصعوبة إقناع السياسيين من الجمهوريين بالتوصل لاتفاق.

وقال إنه مستعد لتحمل النقد من حزبه من أجل التوصل إلى اتفاق يتضمن أيضا تخفيض الإنفاق على بعض البرامج، ومضى إلى القول:

"من الممكن أن نتوصل لاتفاق متوازن يقدم فيه الجميع تضحيات ويتضمن تنازلات من الحزبين وتغييرات في برامج الرعاية الصحية والتأمين الاجتماعي. وينبغي أن يحفظ هذا الاتفاق سلامة تلك البرامج ويبقي على ثقة كبار السن."

وكرر الرئيس دعوته من أجل تحديث النظام الضريبي لزيادة مدفوعات الأغنياء وتقليلها على الأميركيين المنتمين للطبقة المتوسطة. لكنه قال إن السياسيين يدركون الآن حجم المشكلة ولديهم استعداد للتوصل لحزمة قرارات.

"اتفقنا على مجموعة من تخفيضات الإنفاق ستجعل الحكومة أصغر وأكثر اقتصادا وكفاءة وفعالية. وتتضمن هذه التخفيضات تقليل الإنفاق على الدفاع والرعاية الصحية وبعض البرامج التي أحبها للغاية ومن الجيد أن تكون لدينا لكننا لا نستطيع تحملها الآن."

مما يذكر أن الولايات المتحدة بلغت الحد الأقصى من المديونية في مايو/ أيار الماضي بقيمة تتجاوز 14 تريليونا.
XS
SM
MD
LG