Accessibility links

logo-print

265 مليار دولار خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية في 2011


قال تقرير نشرته شركة "ميونيخ ري" الألمانية لإعادة التأمين يوم الثلاثاء إن توالي الكوارث الطبيعية في النصف الأول من عام 2011 أدى إلى خسائر اقتصادية قياسية بلغت قيمتها 265 مليار دولار أميركي.

وبحسب التقرير فإن الخسائر المسجلة في هذه الفترة من السنة تتجاوز ما تم تسجيله من خسائر اقتصادية للسبب ذاته في عام 2005 بكامله.

واضاف التقرير أن هذه السنة هي الأسوأ من حيث أضرار الكوارث الطبيعية التي وصلت إلى 220 مليار دولار مشيرا إلى أن أغلبية الأضرار قد نجمت عن زلزال اليابان الذي تلته موجة تسونامي في 11 مارس/آذار الماضي.

وبلغت خسائر قطاع التأمين في النصف الأول من العام الجاري 60 مليار دولار أي أكثر بخمسة أضعاف عن معدلها منذ عشر سنوات، بحسب التقرير.

وأوضحت "ميونيخ ري" أن النصف الأول من العام غالبا ما يكون أكثر كلفة من النصف الثاني الذي يشهد غالبا زوابع شمال الأطلسي وأعاصير شمال غرب المحيط الهادئ.

يذكر أن الفصل الأول من العام الجاري الممتد بين شهري يناير/كانون الثاني ومارس/آذار الماضيين قد شهد 355 كارثة طبيعية حول العالم بالمقارنة مع معدل سنوي بلغ 390 كارثة على مدار السنوات العشر الأخيرة.

وبلغت الأضرار الناجمة عن الزلزال والتسونامي في اليابان لوحدها 210 مليارات دولار، مما جعلها الأكبر حسب التقديرات.

كما بلغت الخسائر الناجمة لدى قطاع التامين نتيجة هذه الكارثة المزدوجة 30 مليار دولار، أي أنها اقل مما تكبده القطاع بعد اكتساح إعصار كاترينا ولاية لويزيانا الأميركية عام 2005، كما أدى زلازل نيوزيلاند في فبراير/شباط ويونيو/حزيران الماضيين إلى خسائر بقيمة 20 مليار دولار.

وبحسب الدراسات المتخصصة فإن ثمة زيادة في حدة كوارث الطقس في النصف الأول من العام الجاري بتأثير من ظاهرة "لا نينيا" المناخية التي أدت إلى اضطرابات كبرى جراء انخفاض درجة حرارة مياه المحيط الهادئ الإستوائية.

وبلغ عدد الأعاصير رقما كبيرا بتسجيل 1600 إعصار في العالم بين يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران من السنة الجارية، وهو رقم لم يتم تسجيله منذ عام 2008، بحسب "ميونيخ ري".

وتعرض جنوب الولايات المتحدة ووسطها لأعاصير عنيفة في أبريل/نيسان ومايو/آيار الماضيين، كما شهد مطلع العام فيضانات عنيفة في منطقة شمال شرق استراليا وكذلك إعصار ياسي الذي شكل العاصفة الأكثر عنفا في المنطقة منذ حوالى قرن.

XS
SM
MD
LG