Accessibility links

logo-print

إسرائيل تحذر من إمكانية تعرضها لقصف كثيف حال اندلاع حرب جديدة مع العرب


حذر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك من احتمال استهداف إسرائيل بقصف كثيف في حال نشوب حرب مع جيرانها العرب، معتبرا أن الدولة العبرية قد تكون هدفا لأكثر من 50 طنا من المواد المتفجرة يوميا.

ونسبت تقارير إعلامية إسرائيلية إلى باراك قوله في جلسة مغلقة أمام لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في الكنيست بعد خمس سنوات على الحرب التي شنتها إسرائيل على جنوب لبنان في يوليو/ تموز 2006 إن الجيش الإسرائيلي يمتلك قدرة على إطلاق 1500 طن من المواد المتفجرة يوميا وإصابة الأهداف بدقة، حسبما قال.

من جهته، قال الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي الجنرال غيورا ايلاند للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إنه في حال وقوع نزاع مع حزب الله في المستقبل فإنه "يتوجب على الجيش الإسرائيلي ضرب المنشآت الإستراتيجية للدولة وليس تلك التابعة للحركة الشيعية تحديدا."

وشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على لبنان بعدما خطف حزب الله جنديين إسرائيليين في 12 يوليو/تموز 2006 ، إلا أن لجنة إسرائيلية متخصصة خلصت إلى أن الدولة العبرية قد منيت بإخفاقات عديدة في هذه الحرب.

وقتل في الحرب التي انتهت في 14 أغسطس/ آب 2006 أكثر من 1200 شخص على الجانب اللبناني معظمهم من المدنيين و 160 إسرائيليا معظمهم من الجنود.

وتحت ضغط الرأي العام أنشأت الحكومة الإسرائيلية لجنة تحقيق برئاسة القاضي الياهو فينوغراد، وهي اللجنة التي انتقدت في تقرير لها "الإدارة السياسية والعسكرية" للحرب مما دفع رئيس الأركان آنذاك الجنرال دان حالوتس إلى تقديم استقالته.

وتمكن حزب الله خلال هذه الحرب من إطلاق أربعة آلاف صاروخ على شمال إسرائيل مما دفع مليون إسرائيلي من الجليل للاحتماء في الملاجئ.

وتحاول هيئة الأركان الإسرائيلية منذ هذه الحرب القيام بمناورات واسعة النطاق لاختبار القدرات التشغيلية والدفاع المدني لمؤسساتها.

XS
SM
MD
LG