Accessibility links

logo-print

باكستان تلوح بسحب قواتها من الحدود مع أفغانستان بعد تقليص واشنطن مساعداتها


هدد وزير الدفاع الباكستاني أحمد مختار بسحب قوات بلاده من الحدود مع أفغانستان ردا على قرار الولايات المتحدة خفض مساعداتها العسكرية لإسلام أباد.

وأعرب مختار خلال مقابلة تلفزيونية بثت الثلاثاء عن اعتقاده بأنه في حال أصبحت الأمور صعبة بشكل أو بآخر فسيتم ببساطة سحب القوات الباكستانية بعد قرار تصدره الحكومة أو الجيش، حسبما قال.

وقال مختار إن بلاده لا تستطيع تحمل إبقاء جنودها على الحدود، لأن نشر القوات في المناطق الجبلية أمر مكلف.

وكان كبير موظفي البيت الأبيض وليام ديلي قد أكد قبل يومين أن الولايات المتحدة قررت تعليق نحو ثلث مساعداتها الأمنية السنوية لباكستان والتي تبلغ قيمتها 2.7 مليار دولار.

وبحسب المراقبين، فإن هذا القرار يشير إلى زيادة في وتيرة تردي العلاقات بين البلدين منذ مايو/أيار الماضي، إثر قيام قوة أميركية خاصة بتنفيذ مهمة داخل الأراضي الباكستانية لتصفية زعيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي أمضى سنوات عدة في منزل ضخم في مدينة أبوت أباد القريبة من إسلام أباد مما أثار الشكوك حول إمكانية تلقيه حماية من عناصر داخل الحكومة والجيش الباكستانيين.

وتؤكد مصادر أميركية أن المساعدات العسكرية التي سيتم حجبها تبلغ قيمتها 800 مليون دولار وتشمل 300 مليون دولار كتعويض لباكستان عن تكاليف نشر أكثر من 100 ألف جندي بمحاذاة الحدود مع أفغانستان حيث ينشط متشددو طالبان والقاعدة.

مقتل مسلحين في غارة أميركية

ميدانيا، أفادت مصادر باكستانية أن ثمانية متمردين إسلاميين قد قتلوا الثلاثاء بصواريخ أطلقتها طائرة أميركية بدون طيار على منطقة وزيرستان الواقعة في شمال غرب باكستان.
يذكر أن الهجوم هو الثاني من نوعه على المنطقة خلال أقل من 12 ساعة.

وكانت الغارة الأولى التي استخدمت فيها أربعة صواريخ قد أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن عشرة متمردين حسبما أعلنه ضباط باكستانيون رفيعو المستوى.
XS
SM
MD
LG