Accessibility links

الولايات المتحدة تطالب مجددا بتنفيذ انتقال فوري للسلطة في اليمن


أبلغ مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الإرهاب جون برينان اليوم الثلاثاء مسؤولين من الحزب اليمني الحاكم والمعارضة بضرورة تنفيذ "انتقال فوري للسلطة" في اليمن، حسبما قال بيان وزعته السفارة الأميركية في صنعاء التي يزورها المسؤول الأميركي.

وأكد البيان أن برينان التقى يومي الاثنين والثلاثاء بكبار المسؤولين اليمنيين وعلى رأسهم نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور ورئيس الحرس الجمهوري أحمد صالح نجل الرئيس علي عبدالله صالح، إضافة إلى قادة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وقادة المعارضة.

ودعا برينان، بحسب البيان، جميع الأطراف إلى "المشاركة في عملية سياسية سلمية لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب اليمني ولتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، مع التنفيذ العاجل لنقل السلطة الذي يحقق تطلعات الشعب اليمني".

من جانبه، أكد مصدر ديبلوماسي يمني أن نائب الرئيس اليمني الذي يتولى بموجب الدستور صلاحيات الرئيس في ظل غيابه المستمر للعلاج في الرياض، يسعى إلى اطلاق حوار وطني "بهدف البحث في سبل تنفيذ المبادرة الخليجية" لنقل السلطة في اليمن.

وقال المصدر إن المعارضة اليمنية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، "يتمسكون بنقل السلطة أولا إلى نائب الرئيس، ثم إطلاق الحوار"، على حد قول المصدر الذي رفض الكشف عن هويته.

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قد أعلن أمس الأول الأحد في كلمة له من الرياض أن مبادرة مجلس التعاون الخليجي تشكل "أرضية" لحل الأزمة في اليمن، وذلك في إشارة إلى المبادرة التي تنص على نقل السلطة إلى نائبه مقابل منحه حصانة قضائية مع كبار مساعديه وهي المبادرة التي أعلن في السابق موافقته عليها لكنه رفض توقيعها في اللحظة الأخيرة.

يذكر أن التلفزيون اليمني كان قد بث يوم الأحد صورا لصالح يستقبل برينان في العاصمة السعودية التي يتلقى فيها العلاج بعد إصابته بحروق بالغة اثر تعرضه لهجوم في مسجد القصر الرئاسي في صنعاء في الثالث من يونيو/حزيران الماضي.

وبدا صالح في الصور التي بثها التلفزيون الرسمي في وضع أفضل مما كان عليه حين ظهر الخميس الفائت للمرة الأولى منذ خضوعه لثماني عمليات جراحية لعلاج الجروح والحروق التي أصيب بها في الهجوم.

XS
SM
MD
LG