Accessibility links

البيت الأبيض يقول إن رفع سقف المديونية هو من اختصاص الكونغرس


رد البيت الأبيض الثلاثاء على الجمهوريين فيما يتعلق بموضوع رفع سقف المديونية معتبرا أن الكونغرس هو الذي يتعين عليه التصويت على الاجراء، وذلك بعد أن اعتبر أحد زعماء المعارضة أن المسألة هي "مشكلة" الرئيس باراك اوباما.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني خلال لقائه الصحافي المعتاد بأن "الكونغرس هو من يتعين عليه التصويت لرفع سقف المديونية، وليس من واجبات الرئيس التصويت حول الموضوع. الأمر يعود إلى الكونغرس".

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس أوباما مساء الثلاثاء المسؤولين الديموقراطيين والجمهوريين في الكونغرس لعقد جلسة جديدة من المفاوضات حول سبل مواجهة العجز وإقرار رفع سقف المديونية قبل مهلة الثاني من أغسطس/آب.

وفي وقت سابق الثلاثاء، تساءل رئيس مجلس النواب الاميركي الجمهوري جون بونر خلال مؤتمر صحافي في الكونغرس "اين خطة الرئيس؟ متى سيعلن اقتراحاته؟ إن رفع سقف المديونية هو مشكلته. أعتقد أن الوقت قد حان بالنسبة للرئيس كي يطرح خطته على الطاولة، أن يطرح شيئا يستطيع الكونغرس تبنيه".

إلا أن كارني رد بالقول إن "ضرورة أن تقوم الولايات المتحدة بما يلزم للوفاء بالتزاماتها وتسديد ديونها كما تقوم بذلك دائما، ليس مشكلة ديموقراطية".

وأضاف "كما أنها ليست مشكلة جمهورية، بل مشكلة أميركية. وهي أمر علينا أن نقوم به معا وهذا هو اقتناع الرئيس".

في الوقت نفسه، أثار أوباما عواقب ملموسة يمكن أن تترتب من جراء عدم التسديد، ولم يستبعد أن يتم تعليق دفع رواتب التقاعد اعتبارا من 3 اغسطس/آب، وذلك في مقابلة مع شبكة "CBS".

وتابع اوباما "لا يمكنني أن أضمن أن يتم إصدار الشيكات في 3 اغسطس/آب ما لم نتوصل إلى حل لهذه المسالة" أي رفع سقف الدين. وأضاف "لأنه من الممكن أن لا يكون هناك ما يكفي من المال في الخزينة للقيام بذلك".

وأضاف أوباما "وليست رواتب التقاعد وحدها المعنية، بل هناك رواتب قدامى المحاربين والمخصصات للمعوقين. الأمر يتعلق بنحو 70 مليون شيك تصدرها الحكومة الفدرالية كل شهر."
XS
SM
MD
LG