Accessibility links

الكنيست الإسرائيلي يقر قانونا يجرم مقاطعة المستوطنات


أصبحت الدعوة إلى مقاطعة المستوطنات ممنوعة في إسرائيل بعد إقرار الكنيست لقانون غير مسبوق بهذا المنحى، بمبادرة من اليمين المتطرف واللوبي الاستيطاني.

وأصبح الفنانون الذين لا يرغبون في عرض أعمالهم او الأساتذة اللذين يرفضون علانية إلقاء محاضرات في المستوطنات بالإضافة إلى المنظمات التي تدعو إلى عدم استهلاك منتجات المستوطنات كما حدث العام الماضي، معرضين لغرامات ثقيلة ولقضايا تطالبهم بدفع تعويضات.

ومرر الكنيست القانون في حالة جدا نادرة على الرغم من معارضة المستشار القانوني للبرلمان ايال يانون الذي حذر من أنه "يصطدم مع حق التعبير في إسرائيل" ويجازف في المقابل باحتمال إلغائه من قبل المحكمة العليا.

وامتنع سبعة وزراء من داخل الائتلاف الحاكم بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن التصويت وذلك بحسب وسائل الإعلام قلقا من الآثار السلبية للقانون على صورة إسرائيل في الخارج.

إلا أن الوزراء لم يحضروا للتصويت ضد النص المقدم من قبل حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو والذي يوافقون على أسبابه وهي محاربة كافة محاولات مقاطعة إسرائيل وحتى مقارنة مقاطعة المستوطنات بنزع الشرعية عن دولة إسرائيل.

في المعسكر المعارض، انتقد حزب المعارضة الرئيسي كاديما (يمين الوسط) القانون إلا أنه تخلى عن الانضباط في التصويت حيث دعم الكثير من نوابه القانون علنا.

ولم يكن بإمكان المعارضة التي حشدت فقط من اليسار والأحزاب العربية الذين لم يصل مجموعهم إلى أكثر من عشرين نائبا، عرقلة القانون الذي صوت عليه 47 نائبا مقابل 38 صوتوا ضده من أصل 120 نائبا في الكنيست.

وحذر المفاوض الفلسطيني صائب عريقات من القانون قبل التصويت عليه الاثنين.

وقال "بموجب القانون الجديد ستكون إسرائيل بررت معاقبتها لأعضاء المجتمع الدولي الذين يرفضون الاعتراف بالوضع غير القانوني المرتبط بالأعمال في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

XS
SM
MD
LG