Accessibility links

logo-print

القتال مستمر في جنوب كردفان والبشير يعد بالتنمية والاستقرار


أعلن الرئيس السوداني عمر البشير الثلاثاء أنه سيركز على التنمية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان الغنية بالنفط والتي لا تزال تشهد مواجهات بين القوات السودانية وميليشيات منبثقة عن الحركة الشعبية التي قاتلت قوات الشمال خلال الحرب الأهلية.

وقال البشير أمام البرلمان السوداني في الخرطوم "سنركز على التنمية في هاتين المنطقتين النيل الأزرق وجنوب كردفان".

وأضاف بعد ثلاثة أيام من استقلال جنوب السودان "نؤكد سعينا الجاد لإكمال بند الترتيبات الأمنية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ونعمل على إكمال المشورة الشعبية لأنها فرصة لإدارة حوار مع أبناء الولايتين عبر آليات نص عليها قانون المشورة الشعبية للوصول لاستقرار سياسي".

وقد عانت جنوب كردفان والنيل الأزرق من ويلات الحرب الأهلية التي استمرت على مدى أكثر من عقدين مع جنوب السودان وصولا إلى اتفاقية السلام الشامل عام 2005. وخصصت هذه الاتفاقية بروتوكولا لهاتين الولايتين أعطى مواطنيهما حق المشورة الشعبية لاستطلاع رأيهم حول اتفاق السلام الشامل ومدى رضاهم عن تنفيذه وفي حال قرروا عدم رضاهم، تبدأ المنطقتان تفاوضا مع الحكومة المركزية حول تقاسم السلطة والثروة.

وتتميز ولاية جنوب كردفان بأنها تضم حقول النفط الشمالية، في حين تشتهر ولاية النيل الأزرق بخصوبة أراضيها وبأن فيها أكبر سد لتوليد الكهرباء على النيل.

XS
SM
MD
LG