Accessibility links

مصدر عسكري مصري: الانتخابات التشريعية قد تؤجل


نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر عسكري إن الانتخابات التشريعية المصرية قد لا تُجري قبل نوفمبر/تشرين الثاني القادم ، أي بعد نحو شهرين من موعدها المقرر، وذلك في أعقاب دعوة بعض التيارات السياسية إلى تأجيلها.

وأضاف المصدر أن تسجيل المرشحين سيبدأ في سبتمبر/أيلول، مشيرا إلى أن هذا يعني التزام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالبدء في تسليم البلاد إلى سلطة مدنية.

وأشار إلى أن الإجراءات الخاصة بالانتخابات التشريعية ستتضمن تسجيل أسماء المرشحين، وبعد ذلك ستبدأ الحملة الانتخابية ثم ستجري الانتخابات.

وكان عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء ممدوح شاهين قد ألمح في وقت سابق إلى إمكانية تأجيل الاقتراع البرلماني لمرحلة لاحقة.

وأوضح في مؤتمر صحافي يوم أمس الثلاثاء إن"هناك مواعيد المجلس ملتزم بها ومحددة في الإعلان الدستوري.فبحسب الإعلان الدستوري، تبدأ إجراءات مجلس الشعب خلال ستة أشهر أي قبل 30 سبتمبر( أيلول)".

وفي تطور آخر أعاد معتصمو ميدان التحرير صباح اليوم الأربعاء فتح مبنى المجمع الوزاري أمام المواطنين والموظفين بعد أن أُغلق لمدة ثلاثة أيام من جانب مجموعة من المعتصمين بالميدان .

وشكل المعتصمون لجانا شعبية تتناوب على المجمع على مدار اليوم لحمايته وتأمينه ومنع تسلل البلطجية له، حيث تقوم اللجان بتفتيش المواطنين الراغبين في دخول المجمع والتأكد من هويتهم .

وقد اعتصم الآلاف في ميدان التحرير الثلاثاء، كما هتف بعضهم ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورردوا شعارات مثل "الشعب يريد إسقاط المشير" في إشارة إلى المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

واعتصم المئات أمام مقر رئاسة الحكومة في القاهرة ونادوا بتنفيذ المطالب وسط انتشار مكثف للجيش داخل مبنى رئاسة الوزراء ومجلس الشورى ومجلس الشعب.

وطالب المعتصمون بتشكيل حكومة جديدة ردا على بيان للمجلس العسكري أكد فيه أنه لن يتخلى عن دوره في إدارة شؤون البلاد ودعا المتظاهرين إلى عدم تعريض البلاد للخطر.

ووصفت جماعة الإخوان المسلمين بيان المجلس بأنه معقول وإن كان يبدو متسما بالتهديد من حيث الشكل.

وقال المتحدث الرسمي للجماعة محمود غزلان إن الساحة المصرية تتجه نحو الفوضى وإن الجيش حريص على مصلحة البلاد ويبدو أن لديه معلومات عن قوى معينة تسعي للقفز على السلطة وهو ما دعاه لإطلاق تهديد ضمني والتحذير من تهديد السلطة.

XS
SM
MD
LG