Accessibility links

تأخر منح العراقيين العاملين مع الأميركيين تأشيرات بسبب مخاوف أمنية


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في مقال لها اليوم أن المخاوف من الإرهاب في الولايات المتحدة أدت إلى وقف منح تأشيرات إلى العراقيين ومن بينهم أولئك الذين عملوا كمترجمين مع القوات الأميركية، في ظل لجوء واشنطن إلى تشديد إجراءات التدقيق في الملفات الأمنية للمتقدمين للحصول على التأشيرة.

ونسبت الصحيفة إلى منظمات أميركية معنية بالقضية القول إن تجاهل الإدارة الأميركية لتوجيهات صادرة من الكونغرس لوضع خطة طوارئ لتسريع منح التأشيرات للعراقيين الذين عملوا مع الأميركيين سيجعلهم عرضة لهجمات الجماعات المسلحة بعد انسحاب القوات الأميركية المقرر نهاية العام الجاري.

من ناحيتها، أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن البرنامج الخاص بمنح 25 ألف تأشيرة دخول للعراقيين الذين عملوا مع الأميركيين لم ينل بموجبه سوى سبعة الآف عراقي تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة منذ بدء العمل بالبرنامج عام 2008.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن من بين أسباب التأخير في منح التأشيرات النقص في أعداد الموظفين المكلفين بإجراء المقابلات إضافة إلى الإجراءات الجديدة التي فرضتها وزارة الأمن الداخلي مؤخرا.

يشار إلى أن محكمة فدرالية في ولاية كنتاكي وجهت نهاية شهر أيار الماضي لعراقييْن مقيميْن في الولاية هما وعد رمضان علوان ومهند شريف حمادي الإتهام بارتباطهم بتنظيم القاعدة في العراق قبل قدومهم للولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG