Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية ينهي خدمة مئات من ضباط الشرطة


أعلن وزير الداخلية المصري منصور عيسوي عن إجراء تعديل اداري جديد في وزارته تضمن إنهاء خدمة مئات الضباط من ذوي الرتب العالية استجابة أهداف ثورة 25 يناير.

وقال عيسوي في مؤتمر صحافي إنه قد تم "إنهاء خدمة 505 ضباط برتبة لواء، و82 ضابطا برتبة عميد و82 ضابطا برتبة عقيد من بينهم الضباط المحالين للمحاكمات الجنائية".

وأكد أن "هذه تعد أكبر حركة إدارية لتعيين قيادات جديدة فى كافة المواقع الشرطية لضخ دماء جديدة تتناسب مع منهج العمل الشرطي في المرحلة الحالية وتتوافق مع أهداف ومبادىء ثورة 25 يناير".

وأضاف أن "الحركة هذا العام اختلفت بشكل كلي وجزئي عن السنوات السابقة عقب تغيير فلسفة وإستراتيجية العمل داخل كافة قطاعات وزارة الداخلية وفقا لانجازات ومكتسبات ثورة 25 يناير".

وأكد أن وزارته "ستبتعد نهائيا عن التدخل فى السياسة وسيكون عملها قاصرا على الأمن الجنائى فقط والتصدي الحاسم لكافة صور البلطجة وترويع المواطنين والخروج على القانون".

وتأتي هذه الخطوة في حين يعتصم آلاف المصريين في مدن القاهرة والإسكندرية والسويس منذ يوم الجمعة الماضي بعد تظاهرات حاشدة للضغط على المجلس العسكري الحاكم لتسريع وتيرة الإصلاحات التي وعد بها.

ويطالب المحتجون بإنهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين وإقالة ومحاكمة ضباط الشرطة المتهمين بقتل المتظاهرين فضلا عن محاكمات حاسمة وشفافة لأقطاب النظام السابق.

وتثير المحاكمات العسكرية المتواصلة للمدنيين سخط المصريين ويعد إلغاؤها من المطالب الرئيسية للمتظاهرين، إضافة إلى بعض الخلافات على الجدول الزمني لإجراء الانتخابات ووضع الدستور.

XS
SM
MD
LG