Accessibility links

مقاتلو المجلس الانتقالي يسترجعون القواليش وممثلوه يواصلون حملة دبلوماسية في الخارج


قالت قوات المعارضة الليبية إنها استعادت السيطرة على بلدة القواليش القريبة من العاصمة طرابلس، وأكدت أنها دفعت كتائب القذافي إلى التراجع إلى مداخل مدينة السبعة بعد قتال شرس أسفر عن مقتل ثمانية معارضين وإصابة 30 آخرين.

وعلى الجبهة الأخرى قرب مدينة مصراتة أعلنت مصادر طبية مقتل خمسة عناصر من المعارضة إثر سقوط وابل من الصواريخ وقذائف المورتور في المنطقة.

سياسيا، يلتقي رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الخميس رئيس البرلمان الأوروبي هرمان فان رومبوي.

وكان جبريل قد التقى الأربعاء كلا من أمين عام حلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي خوسيه مانويل باروسو وأكد أن المعارضة لم تجر أي مفاوضات مع نظام الزعيم معمر القذافي.

وتأتي هذه التحركات الدبلوماسية قبل يوم من عقد مجموعة الاتصال حول ليبيا اجتماعا في إسطنبول لمتابعة بحث الأوضاع في ليبيا ومسألة الدعم الدولي للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، ومناقشة السبل للوصول إلى حلول سياسية تساعد على إنهاء الصراع في ليبيا.

"أزمة مالية لا إنسانية"

وقال المستشار المالي للمجلس الانتقالي مازن رمضان إن المجلس يعاني من أزمة مالية وذلك بعد نحو خمسة أشهر من بدء المواجهات في الجماهيرية.

وأضاف رمضان في مقابلة مع صحيفة لوس أنجليس تايمز الصادرة الخميس أن المجلس يتلقى العديد من الوعود بتقديم الدعم المالي دون أن تتم ترجمة ذلك إلى أفعال، مؤكدا أن الأزمة في شرق البلاد هي مالية وليست إنسانية.

وفي هذا الإطار، دعت صحيفة واشنطن بوست الإدارة الأميركية إلى مساعدة المجلس الانتقالي الذي قالت إنه أظهر في الأشهر الماضية أنه يتسم بالاعتدال والمسؤولية والالتزام ببرنامج ديموقراطي.

وأضافت الصحيفة أنه رغم تعهد إدارة أوباما بتقديم الدعم المادي للمعارضة الليبية إلا أن أنها عجزت عن الوفاء بعهدها في ظل قيام الكونغرس بتأخير المصادقة على مشروع قرار يتعلق بالإفراج عن الأرصدة الليبية المجمدة في البنوك الأميركية على أساس أن الإدارة لم تستشره حول مشاركتها في العمليات العسكرية في ليبيا، على حد قول الصحيفة.

وقدمت الصحيفة لإدارة أوباما اقتراحين قد يساعدانها على تجاوز المأزق، أولهما الاعتراف بالمجلس الانتقالي كحكومة تمثل الشعب الليبي مما قد يسمح لمسؤوليه بالحصول على الأموال الليبية، والثاني توسيع التمثيل الدبلوماسي في بنغازي مما سيمكن من تعميق فهمها للتطورات على الأرض والمساعدة في وضع أرضية لما بعد القذافي.

"أيام القذافي معدودة"

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد صرحت في مؤتمر صحافي في واشنطن مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف بأن أيام القذافي باتت معدودة، وتعهدت بالعمل مع شركاء الولايات المتحدة للضغط عليه حتى يتنحى.

وأوضحت كلينتون أنه على الرغم من أن "أيا منا لا يمكن أن يتنبأ باليوم أو الساعة التي يغادر فيها القذافي السلطة، نحن نفهم ونتفق على أن أيامه معدودة. وسوف نواصل العمل بشكل وثيق مع شركائنا الدوليين، بما فيها روسيا، لزيادة الضغط عليه وعلى نظامه وسنظل نبحث عن وسيلة لتحقيق وقف إطلاق النار وإنهاء العمليات العسكرية".

وأضافت أن هناك إشارات متناقضة من جهة العقيد وأن الأمم المتحدة ينبغي أن تكون في الصدارة حتى يكون المجتمع الدولي جاهزا عند لحظة تنحي القذافي.

من جانبه أكد لافروف أهمية اعتماد الحل السياسي لمعالجة الأزمة الليبية وقال: "أريد أن أضيف أن روسيا تتخذ موقفاً مختلفاً حول الوضع في ليبيا، وهذا يتعلق بالطريقة التي اتبعت في شأن تنفيذ قرار الأمم المتحدة. ولكنني أريد القول إن لدينا بهذا الشأن عدداً أقل من حالات سوء التفاهم مع الولايات المتحدة قياساً بما لدينا من خلافات مع بلدان أوروبية. إننا متحدون في اعتقادنا بأنه يجب أن نبدأ بالعملية السياسية في أسرع وقت ممكن. ونحن لدينا قنوات مختلفة منها الرسمية وغير الرسمية للعمل من خلالها بغية تهيئة الظروف الملائمة لهذه العملية السياسية".

وقد أعلن الرئيس أوباما دعمه لجهود موسكو للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا ما دام القذافي سيتنحى عن السلطة. وقال المتحدث باسم أوباما جاي كارني إن الرئيس الأميركي أوضح موقفه في هذا الخصوص في اجتماع مع وزير الخارجية الروسية في البيت الأبيض.

"انتهاكات ضد مدنيين"

في هذه الأثناء، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، مقاتلي المعارضة في الغرب الليبي بارتكاب تجاوزات في مجال حقوق الإنسان. وفي حين طالبت فرنسا المجلس الانتقالي بإجراء تحقيق نفت المعارضة صحة تلك الاتهامات بارتكاب جرائم ضد المدنيين.

وشكك المعارض الليبي مبروك الزوي في صحة الاتهامات متهما قوات القذافي بارتكاب تلك الجرائم. وقال في اتصال هاتفي مع قناة "الحرة" إن المجلس الانتقالي الليبي ما زال يشترط تنحي القذافي وأولاده عن الحكم في أي مبادرة تعنى بحل الأزمة في بلاده.

XS
SM
MD
LG