Accessibility links

روسيا تحذر من أن القذافي لديه خطة انتحارية في حال وصول المتمردين لطرابلس


حذرت روسيا يوم الخميس من أن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لديه "خطة انتحارية" لتفجير العاصمة طرابلس في حال هاجمها المتمردون الذين باتوا على مسافة نحو مئة كيلومتر من المعقل الرئيسي للقذافي.

وقال موفد الكرملين إلى ليبيا ميخائيل مارغيلوف في مقابلة مع صحيفة ايزفستيا إن "رئيس الوزراء الليبي قال لي في طرابلس إنه إذا استولى الثوار على المدينة فسوف نغطيها بالصواريخ ونفجرها".

وأعرب المبعوث الروسي الذي زار ليبيا الشهر الماضي عن اعتقاده بأن نظام القذافي لديه فعلا خطة انتحارية من هذا القبيل.

وشكك مارغيلوف في إمكانية أن يكون النظام الليبي يعاني نقصا في الذخائر مؤكدا أن "القذافي لم يستخدم صاروخا واحدا أرض-أرض ولديه الكثير منها، الأمر الذي يدفع إلى التشكيك في أن يكون يعاني نقصا في الأسلحة".

وأضاف أنه "من المحتمل نظريا أن تنفد ذخائر الدبابات والأسلحة الخفيفة في طرابلس، لكن القذافي لديه كميات من الصواريخ والمتفجرات".

معارك شرسة

في هذه الأثناء، قال مقاتلون من المعارضة الليبية يوم الخميس إن الجزء الأكبر من قواتهم انسحب من محيط مدينة السبعة الإستراتيجية التي تبعد حوالى 80 كيلومترا جنوب طرابلس بعد أن انسحبت منها القوات الموالية للقذافي أمس الأربعاء.

وكان المتمردون قد تصدوا أمس لهجوم مضاد شنته قوات القذافي في غرب ليبيا وخاضوا معارك طاحنة مع هذه القوات وطاردوها حتى أبواب مدينة السبعة.

وقال عبد المجيد سالم الذي يقود مجموعة من المتمردين في قرية قوالش التي سقطت بأيدي المتمردين قبل أكثر من أسبوع "لقد أصبحنا أمس الأربعاء على بعد ستة كيلومترات من مدينة السبعة وعاد معظمنا ولم يبق سوى عدد قليل منا" على بعد حوالى عشرة كيلومترات عن المدينة.

وأضاف أن تراجع المتمردين يهدف إلى ضمان أمن قوالش بعد أن تعرض مركز المراقبة في القرية لهجوم ووصل جنود القذافي إليه واستولوا على مواقع أخرى قبل أن يتم طردهم منها وتعقبهم حتى مدينة السبعة والعودة لضمان أمن منطقة قوالش.

وكان صحافيون في المكان قد ذكروا أن مئات المتمردين الذين وصلوا إلى التلال المحيطة بالسبعة قصفوا مساء الأربعاء هذه المدينة التي تسيطر عليها قوات القذافي.

وذكر أطباء في مستشفى مدينة الزنتان التي تعد المركز الإستراتيجي للمتمردين في جبل نفوسة جنوب طرابلس أن ثمانية من المتمردين قد قتلوا وأصيب نحو 30 آخرين في هذه المعارك.

يذكر أن مدينة السبعة هي آخر مدينة قبل مدينة الغريان الإستراتيجية، على الطريق إلى العاصمة الليبية معقل القذافي.

وعلى الجبهة الشرقية، سقطت قذيفتان على الأقل اليوم الخميس في مدينة أجدابيا الإستراتيجية التي يسيطر عليها المتمردون مما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص والتسبب في أضرار مادية جسيمة، كما ذكر شهود عيان.

XS
SM
MD
LG