Accessibility links

logo-print

تراجع كبير لمبيعات الحواسيب المكتبية في الولايات المتحدة


أظهرت أرقام لشركة الإستشارات التقنية "غارتنر" أن نسبة أجهزة الكمبيوتر المكتبية المطروحة للبيع في الولايات المتحدة تراجعت بنسبة 5.6 بالمئة، خلال الشهور الثلاثة الماضية، مقارنة بمثيلاتها من العام السابق، بينما تراجعت عالمياً بنسبة 2.3 بالمئة، حسبما جاء في تقرير لشبكة CNN.

وتقل هذه النسبة بصورة كبيرة عن توقعات هذه المؤسسة الإستشارية التي توقعت نمواً بنسبة 6.7 بالمئة في مبيعات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، غير أن الدراسة أظهرت تركيزا كبيرا من قبل الشركات المصنعة وكذلك بائعي التجزئة والمستهلكين على الحواسيب اللوحية.

وكانت أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة قد شهدت زيادة كبيرة في المبيعات منذ عام 2007، إلا أن زيادة مبيعات الأجهزة المحمولة منها هي التي دفعت بالمبيعات إلى تسجيل قفزة نوعية فيما تراجعت مبيعات الحواسيب المكتبية.

وفي تطور جديد لاحظت الدراسة أن المستهلكين باتوا يحولون أنظارهم من أجهزة الكمبيوتر المحمولة إلى اللوحية، الأمر الذي يشير إلى التراجع في مبيعات أجهزة الكمبيوتر بشكل عام.

وكانت شركة "أبل" قد أعلنت أنها باعت نحو 20 مليون جهاز من "آي باد" خلال عامه الأول، بينما تراجعت مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية خلال الفترة نفسها بنحو مليون قطعة.

وبحسب الدراسة فإن شركة "إيسر"، التي تعد رابع أكبر مصنع للكمبيوتر في الولايات المتحدة هي أكبر الخاسرين في مبيعات منتوجاتها، تليها شركة "غايتواي" التي تراجعت شحناتها بنسبة 20.4 بالمئة.

وارتفعت في المقابل مبيعات "لينفو" بنسبة 22.5 بالمئة، و"أبل" بنسبة 8.5 بالمئة و"توشيبا" بنسبة 3.3 بالمئة.

XS
SM
MD
LG