Accessibility links

التدخين السلبي يضاعف من مشكلات التركيز عند الأطفال


حذرت دراسة طبية من أن تعرض الطفل لظاهرة التدخين السلبي، خاصة ممن يعانون من مشكلات في الانتباه والتركيز، يضاعف من حدة هذه المشكلة، لتؤثر سلبا على قدراتهم في التحصيل الدراسي.

وأوضحت الدراسة أن آثار التدخين السلبي على الأطفال تمتد ليس فقط لتشمل قدرتهم على التركيز بل أيضا على اكتساب مهارات تعلم اللغة وتؤدي إلى نشاط مفرط لديهم ومشكلات سلوكية واجتماعية.

وقال هيليا ألبرت من كلية هارفارد للصحة العامة وأحد الباحثين الذين شاركوا في الدراسة إنه حتى مع الوضع في الاعتبار عدد من التفسيرات الممكنة مثل مستوى دخل الأبوين ومستويات التعليم يظل التدخين السلبي مرتبطا بخطر كبير في التسبب بمشكلات سلوكية.

وأضاف ألبرت أن "الرسالة الرئيسية الموجهة للأبوين هي حماية أطفالهم من التعرض للتدخين السلبي" مشيرا إلى وجود عامل آخر يجب وضعه في الاعتبار وهو أن الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي تعرضوا له أيضا وهم في أرحام أمهاتهم وهو ما يرتبط بزيادة أخطار التعرض لمشكلات تعليمية وسلوكية.

وخلصت الدراسة إلى هذه النتائج من مسح محلي أجري عام 2007 بمشاركة 55 ألفا و358 من الأباء والأمهات الذين لديهم أطفال تقل أعمارهم عن 12 عاما.

يذكر أن خبراء الصحة دأبوا حتى قبل هذه الدراسة على المطالبة بحماية الأطفال من التدخين السلبي لأسباب صحية كونه قد يزيد من خطر إصابتهم بأمراض التنفس والربو الشديد والأمراض المؤدية للموت المفاجئ بمرحلة الطفولة.
XS
SM
MD
LG