Accessibility links

logo-print

أبو ردينة: قرار التوجه إلى الأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطينية يشكل هجوما دبلوماسيا


وصف الناطق باسم السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، قرار لجنة المتابعة العربية بالتوجه للأمم المتحدة بطلب الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية بالخطوة الهامة جدا.

وقال أبو ردينة في تصريح لـ وكالة "وفا" الفلسطينية للأنباء يوم الخميس "إن هذا القرار يشكل هجوما دبلوماسيا سيتم التحرك على أساسه فلسطينيا وعربيا".

وكانت لجنة المتابعة العربية قد قررت في اجتماعها في العاصمة القطرية، بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يوم الخميس، التوجه للأمم المتحدة لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية ومنحها عضوية كاملة.

وذكر بيان للجنة صدر عقب الاجتماع "أن لجنة المتابعة قررت في ختام اجتماعها التوجه إلى الأمم المتحدة لطلب الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية والتحرك من أجل الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وحشد التأييد الدولي لهذه الخطوة في كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي".

كما قررت اللجنة تكليف المجموعة العربية في الأمم المتحدة بالإعداد لخطوات هذا التحرك، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ومتابعة كافة الجهود والاتصالات ذات الصلة في هذا الشأن إضافة إلى قيام رئيس اللجنة، والأمين العام للجامعة العربية ودول عربية بمتابعة الموقف واتخاذ ما يرونه من خطوات عملية، وما يلزم من مشاورات واتصالات لحشد الدعم المطلوب من دول العالم كافة، وبدءاً من الدول الأعضاء في مجلس الأمن، من أجل الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967، وبعاصمتها القدس الشرقية، وكذلك الحصول على العضوية الكاملة لها في الأمم المتحدة.

وبدأت في الدوحة يوم الخميس أعمال اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية على المستوى الوزاري برئاسة رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وقال نبيل العربي في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع "إن اللجنة قررت التوجه إلى الأمم المتحدة لدعوة الدول الأعضاء للاعتراف بالدولة الفلسطينية والتحرك لتقديم طلب العضوية الكاملة إلى كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن".

الفلسطينيون بحاجة لتوصية من مجلس الأمن

وفي نفس السياق، أكد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة جوزف دييس الخميس أن الفلسطينيين سيحتاجون إلى توصية صادرة عن مجلس الأمن كي يتم إجراء تصويت الانضمام إلى الجمعية العامة، كما هو الحال بالنسبة لدولة جنوب السودان.

وفي غياب أي احتمال جدي في استئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ تسعة أشهر، ينوي الفلسطينيون تقديم طلب إلى الأمم المتحدة بضم الدولة الفلسطينية إلى الجمعية العامة. لكن دييس أكد خلال مؤتمر صحافي عقده بعد قبول انضمام دولة جنوب السودان بصفتها العضو 193 في الأمم المتحدة أن الفلسطينيين "سيحتاجون إلى توصية مسبقة من مجلس الأمن".

إلا أن هكذا توصية تبدو مستبعدة جدا بفعل توقع استخدام الولايات المتحدة حقها في النقض "الفيتو" بحسب دبلوماسيين.

وأعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الأربعاء أن الفلسطينيين دعوا الولايات المتحدة إلى العودة عن قرارها استخدام حق النقض.

XS
SM
MD
LG