Accessibility links

راسموسن ينفي اتهامات ليبية بارتكاب حلف الأطلسي جرائم حرب في ليبيا


نفى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن الخميس اتهامات النظام الليبي للحلف بقتل 1100 مدني في الغارات التي شنها في ليبيا والتي وصفها بأنها جرائم حرب.

وقال راسموسن في مؤتمر صحافي عقده في لاهاي حيث التقى رئيس الوزراء الهولندي مارك روت "أرفض كليا هذه الاتهامات" مضيفا "نتوخى أقصى درجات الحذر في تحديد الأهداف العسكرية وتفادي وقوع خسائر مدنية".

وكان المدعي العام الليبي محمد زكري محجوبي قد أعلن الأربعاء أنه رفع دعوى أمام المحاكم الليبية ضد راسموسن بسبب "جرائم الحرب" التي ارتكبها حلف الأطلسي من خلال غاراته الجوية في ليبيا.

وأكد محجوبي أن 1108 مدنيين ليبيين قتلوا في القصف الجوي للحلف منذ بداية تدخله في ليبيا في مارس/آذار الماضي وأصيب 4537 آخرين.

وقال "بصفته أمينا عاما لحلف الأطلسي، فإن راسموسن مسؤول عن تحرك هذه المنظمة التي هاجمت شعبا اعزل وقتلت 1108 من المدنيين وأصابت 4537 آخرين خلال قصف طرابلس ومدن وقرى أخرى".

وتلا القاضي قرارا اتهاميا يتضمن عشر نقاط، يتهم الأمين العام للحلف بارتكاب "جرائم حرب" و"محاولة قتل مرشد الثورة معمر القذافي" و"اعتداء متعمد على مدنيين أبرياء" و"قتل أطفال" و"محاولة الإطاحة بالنظام الليبي واستبداله بنظام يسمح لحلف الأطلسي والدول الغربية بالسيطرة على ثروات" ليبيا.

وأكد القاضي أن شكاوى أخرى ضد الأطلسي سيتم تقديمها لاحقا أمام محاكم دولية.

وقال راسموسن "لا يمكن أن آخذ بجدية مثل هذه الاتهامات الصادرة عن ممثلين لنظام يواجه مسؤولوه الرئيسيون مذكرات اعتقال صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية".

وكانت هذه المحكمة قد أصدرت في 27 يونيو/حزيران مذكرة اعتقال بحق الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي يحكم البلاد منذ 42 عاما، بسبب الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في ليبيا منذ 15 فبراير/شباط الماضي.

كما أصدرت المحكمة مذكرات باعتقال ابنه سيف الإسلام ورئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي.

ومنذ نحو خمسة أشهر، يسعى حلف الأطلسي الذي يقود العمليات العسكرية في ليبيا منذ 31 مارس/آذار إلى إجبار القذافي على التنحي، لكن الأخير أكد يوم الجمعة الماضي أن نظامه لن يسقط.

وقال راسموسن "لا وجود لتعب" بين أعضاء حلف الأطلسي "نريد جميعا التوصل إلى حل عاجلا أم آجلا وسنواصل مهمتنا طالما اقتضى الأمر".

القذافي يدعو أنصاره للزحف على بنغازي

وفي نفس السياق، دعا الزعيم الليبي معمر القذافي الخميس أنصاره إلى الزحف على بنغازي وتحرير المدينة التي تشكل معقلا للثوار في شرق البلاد.

وقال القذافي في رسالة صوتية بثت عبر مكبرات الصوت في حشد من أنصاره في العجيلات شرق طرابلس "دقت ساعة المعركة، استعدوا للزحف على بنغازي ومصراتة والجبل الغربي لتحريرها من تحت هيمنة الخونة والجواسيس".

وفي هذه الرسالة وهي الثالثة التي يبثها الزعيم الليبي منذ الأول من يوليو/تموز، قال القذافي إن الشعب الليبي "هو الأقوى لأنه يدافع عن كرامته وشرفه وأرضه"، وإن "الصليبيين" أي قوات حلف الأطلسي التي تقوم بقصف قواته منذ مارس/آذار، ستهزم، لأن "حربهم ظالمة".

وقال "نحن هنا وسنبقى على هذه الأرض، وسأبقى إلى جانب شعبي حتى آخر قطرة من دمي".

وختم قائلا "المجد لنا والخلود للشهداء سنبقى في ليبيا رغما عنهم".

كما اتهم القذافي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس بأنه "مجرم حرب شوه تاريخ فرنسا".

وقال القذافي إن "ساركوزي مجرم حرب شوه تاريخ فرنسا وحطم علاقاتها مع ليبيا والعالم الإسلامي".

وتابع القذافي "ساركوزي يقود حملة صليبية استعمارية جديدة وادخل بلده في معركة خاسرة. يجب أن يرحل من فرنسا فهو ليس فرنسي. وعلى الشعب الفرنسي أن يطرد هذا المجرم".

وأضاف أن ساركوزي "يعاني من خلل عقلي".

ويواجه نظام القذافي تمردا مسلحا منذ خمسة أشهر وعزلة متزايدة من قبل الأسرة الدولية.

وكانت فرنسا وبريطانيا من دعا في 19 مارس/آذار إلى بدء الضربات الجوية على قوات النظام الليبي.

استئناف المعارك في منطقة البريقة

ميدانيا، استؤنفت المعارك الخميس في منطقة البريقة الخاضعة لسيطرة القوات الموالية للنظام في شرق ليبيا مما أدى إلى سقوط قتيل وخمسة جرحى، بحسب طبيب.

وصرح محمد عبد الكريم الطبيب في مستشفى اجدابيا المجاورة الخاضعة لسيطرة الثوار بأن الضحايا نقلوا من الجبهة الشرقية إلى منطقة البريقة. وقال "كانت هناك تحركات للقوات في المنطقة اليوم".

وأشار مقاتلون إلى أن الثوار بدأوا بالتقدم نحو البريقة إذ باتت وحدة على الأقل من قواتهم على مشارف المدينة التي تبعد 80 كلم شرق أجدابيا، وذلك مع أنهم أعلنوا أنهم يتوقعون شن الهجوم صباح الجمعة.

وفي وقت سابق من النهار، كان مسؤولون عسكريون من الثوار قد أعلنوا أن الثوار يستعدون لشن هجوم على البريقة يمكن أن يبدأ في وقت متأخر من يوم الخميس أو في وقت مبكر من يوم الجمعة. وصرح مسؤول من الثوار "نستعد للدخول إلى البريقة والهجوم سيبدأ قريبا".

من جهته، أعلن حلف الأطلسي أنه دمر الأربعاء ستة أهداف عسكرية لقوات القذافي.

وقد استعادت قوات النظام السيطرة على البريقة وهي موقع نفطي استراتيجي جنوب شرق خليج سرت، وذلك بعد أن سيطر عليها الثوار مرات عدة.

وفي وقت تستعر فيه المعارك على الجبهة الغربية في جبال نفوسة، في المقابل فإن المعارك متقطعة في الشرق إذ يهاجم عناصر النظام المتمركزين في البريقة والذين يتراوح عددهم بين 2000 و3000 اجدابيا التي تبعد 160 كلم جنوب بنغازي معقل الثوار.

وصرح مصدر عسكري ثالث من الثوار رفض الكشف عن هويته "لقد تمركزنا في غرب البلاد لكننا سنتقدم من الآن فصاعدا".

XS
SM
MD
LG