Accessibility links

logo-print

باروسو يبحث في القاهرة دعم الاتحاد الأوروبي لمصر سياسيا واقتصاديا


أكد رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو أن نجاح التجربة الديموقراطية في مصر يعد دعما للاستقرار في المنطقة وفي الجوار الجنوبي لأوروبا التي تسعى لدعم مصر انطلاقا من حرصها على الاستثمار في المستقبل.

جاء ذلك خلال اجتماع باروسو والوفد المرافق له مع رئيس الوزراء المصري عصام شرف حيث جرى بحث الرؤية الشاملة للاتحاد الاوروبي لدعم مصر سياسيا واقتصاديا وتقديم خبراتها لدعم مرحلة التحول السياسي والديموقراطي التي تمر بها مصر.

وأشار باروسو وفقا للموقع الالكتروني للحكومة المصرية إلى أن وثيقة سياسة الجوار المطورة مع دول جنوب البحر المتوسط تعكس كل هذه الأهداف.

من جانبه أكد شرف على أهمية استمرار أوروبا في تقديم دعمها السياسي والاقتصادي والدور المهم الذي يمكن للاتحاد الأوروبي كشريك استراتيجي أن يلعبه في المرحلة المقبلة بوصفه الشريك التجاري الأول لمصر.

ودعا شرف الاتحاد الأوروبي إلى مواصلة دعم القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وأهمية تفعيل الحوار العربي -الأوروبي معربا عن تقديره لاهتمام الاتحاد الأوروبي بدعم التحول الديموقراطي والمساندة الاقتصادية من خلال خطوات عملية تعود بالنفع المتبادل على الجانبين.

وأشاد شرف بالدور الذي وصفه بالاستثمار الأوروبي مطالبا بسرعة اتخاذ الاتحاد الأوروبي الإجراءات اللازمة من أجل تعزيز قدرات الاقتصاد المصري.

وكان باروسو قد أعرب عن ثقته بأن مصر تسير حاليا على طريق الديموقراطية والحرية والانفتاح على الآخرين معتبرا أن الروح التي أشعلت " ثورة 25 يناير" قادرة على استكمالها.

جاء ذلك في خطاب مفتوح ألقاه باروسو يوم الخميس من دار الأوبرا بالقاهرة تحت عنوان "شركاء في الحرية..استجابة الاتحاد الأوروبي إلى الربيع العربي" بحضور عدد من الوزراء والسفراء والشباب وممثلي المجتمع المدني.

وقال باروسو إن الثورة في مصر لم تنته بعد وإن هناك آمالا كثيرة وبعض الإحباطات معتبرا أن الطريق نحو الديموقراطية ليس سهلا وفيه بعض العقبات.

وأكد في الوقت ذاته أن الاتحاد الأوروبي لا يريد أن يتدخل في القرارات المصرية "لأننا نحترم كل دولة وخصوصياتها من أجل أن نصل إلى نتائج ملموسة" معتبرا أن "الديموقراطية لا بد أن تنبع من الداخل والمساعدات الخارجية تساعد على زرعها فقط".

ولفت كذلك إلى أنه "لا يوجد نموذج للتغيير" وأن المصريين بثورتهم قد أظهروا شجاعتهم وإصرارهم على أن يتنقلوا إلى مستقبل أفضل.

وأضاف "جئت إلى مصر للتعبير عن احترامي للمصريين وثورتهم وللتأكيد على ثقتي في مصر والشعب المصري حيث شاهد العالم بأمل مظاهرات مصر من أجل مستقبل أفضل فيه حرية وكرامة" معربا عن سعادته لزيارة القاهرة والتحدث إلى قادة مصر في المستقبل والشباب والمجتمع المدني.

ونوه بتواصل الأوروبيين والمصريين عبر العديد من العصور قائلا "جئت إلى مصر لأقف على الحقيقة الجديدة في مصر ونضالكم من أجل حماية الثورة".

XS
SM
MD
LG