Accessibility links

السوريون يدعون للتظاهر من أجل أسرى الحرية رغم تزايد الاعتقالات


يستعد السوريون الجمعة للخروج في مظاهرات للمشاركة في ما يعرف بـ"جمعة أسرى الحرية" التي دعا إليها ناشطون عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي Facebook، في مقابل تصاعد حملة الاعتقالات التي تشنها قوات نظام الرئيس السوري والتي كان آخرها بحق عدد من المثقفين والفنانين.

في سياق متصل، قال ناشطون سوريون إن القوات الأمنية حاصرت العديد من المساجد في البلاد، المكان الرئيسي لتدفق المتظاهرين أيام الجمع، وذلك استعدادا لتظاهرات اليوم.

في هذا الإطار، قال المعارض السوري عبد اللطيف المنيّر لـ"راديو سوا" إن تحركات القوات السورية هذه تأتي بعد أن تيقن النظام أن المشاركين يزدادون عددا كل جمعة.

وأضاف المنيّر إن عمليات الاعتقال مستمرة في سوريا رغم العفو الذي أصدره الرئيس السوري وهو ما دفع باتجاه تظاهرات اليوم.

قضية اللاجئين السوريين

وفي سياق المواقف الدولية، تعتزم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بحث مسألة اللاجئين السوريين عند الحدود التركية مع القادة الأتراك على هامش اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا المقرر في اسطنبول الجمعة.

فقد أكد المتحدث باسم الوزارة مارك تونر أن كلينتون ستناقش هذه القضية إضافة إلى الوضع في سوريا مع نظراء دوليين لها وكبار المسؤولين الأتراك على هامش مشاركتها في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا الذي سيعقد الجمعة في اسطنبول.

وقال تونر "بحسب ما نعلم، فإن عدد اللاجئين السوريين في تركيا ربما تقلص من 10 آلاف إلى 8 آلاف وهذا يشكل إشارة مشجعة".

وكرر تونر استعداد واشنطن لمساعدة الحكومة التركية للاهتمام بأوضاع هؤلاء اللاجئين.

وقد أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما كان قد ناقش خلال اجتماعه مع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف الأربعاء الدور الذي يجب أن يقوم به المجتمع الدولي لمنع وقوع مزيد من العنف في سوريا.

"الشارع قد يطيح بالنظام"

من ناحية أخرى، حذر السفير الأميركي في دمشق روبرت فورد الخميس من أن الشارع السوري يمكن أن يطيح بنظام الأسد إذا لم يبدأ سريعا الإصلاحات التي يطالب بها المتظاهرون.

وقال فورد في مقابلة مع مجلة Foreign Policy إنه لم يلمس أي إشارة تؤكد بأن الحكومة السورية مستعدة لبدء إصلاحات فورية، داعيا الأسد إلى اتخاذ قرار سريع ببدء هذه الإصلاحات.

كما أكدّ فورد أنه لن يتوقف عن التنقل في مختلف أنحاء البلاد للقاء السوريين، معتبرا أنه يتوجب على القيادة السورية التأسيس لمرحلة انتقالية حقيقية وعدم الاكتفاء بكلمات أو وعود.

الوضع الأمني

على الصعيد الميداني، قال مقيمون إن القوات السورية قتلت شخصين الخميس حين أطلقت النيران على احتجاج يدعو للديموقراطية في دير الزور، ويعد هذا جزءا من حملة متصاعدة على المحتجين في المنطقة القبلية المتاخمة للعراق.

رسمياً، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن مسلحين قاموا خلال اليومين الماضيين باختطاف عنصرين من قوات حفظ النظام وأحد الطلبة في مدينة حماة رابع اكبر المدن السورية واقتادوهم إلى منطقة مجهولة.

XS
SM
MD
LG