Accessibility links

logo-print

موسى يعرب عن تأييده لمليونية الإنذار الأخير


أعرب الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية والمرشح المحتمل للرئاسة المصرية عمرو موسى الخميس عن تأييده للمظاهرة المليونية المقرر أن تجري في ميدان التحرير الجمعة والتي أطلق عليها شباب الثورة مليونية الإنذار الأخير.
وحذر موسى ممن وصفهم ببعض العناصر التي تشوه صورة الثورة عبر مطالب غير منطقية مثل تعطيل مجمع التحرير أو قناة السويس أو أي مرفق حيوي بالبلاد.

وطالب موسى، في أول مؤتمر صحافي عقده الخميس بمقر حملته الانتخابية في حي الدقي بالقاهرة، الثوار بتوحيد مطالبهم حتى لا ينجح مخطط شق صفوفهم لإفشال الثورة، مؤكدا أن المرحلة الانتقالية يجب أن تنتهي بعد خمسة أسابيع من الآن تنفيذا لوعد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي قطعه على نفسه في بيانه الأول عقب تنحي الرئيس السابق حسنى مبارك.

ودعا موسى إلى تطبيق الحكم المدني عقب انتهاء فترة الشهور الستة التي وعد بها المجلس العسكري، كما أكد أنه ضد تمديد الفترة الانتقالية.
ورفض موسى فكرة تكوين مجلس رئاسي لأنه لن يكون منتخبا، وطالب بإجراء الانتخابات الرئاسية أولا، لأنه في حالة إجراء الانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية فلن يكون هناك أغلبية برلمانية، مما قد يؤدي إلى كثرة تغيير الحكومات وصولا إلى عدم الاستقرار.

مظاهرات العريش

إلى ذلك، يواصل عدد من ممثلي التيارات السياسية والائتلافات الشبابية مظاهراتهم بمدينة العريش أمام مسجد الرفاعي لليوم الرابع على التوالي دعما لثوار التحرير، والمطالبة بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين وسرعة محاكمة قتلة ضحايا الثورة ورموز النظام الفاسد، ووقف تصدير الغاز إلى إسرائيل وتحديد صلاحيات المجلس العسكري وتطبيق الحد الأدنى والأقصى للأجور.

ودعا المتظاهرون جميع القوى السياسية والحركات في شمال سيناء للمشاركة في مظاهرة حاشدة بعد صلاة الجمعة تحت شعار "جمعة الإنذار الأخير".

XS
SM
MD
LG