Accessibility links

تقارير عن تركيب إيران لتجهيزات نووية متطورة


قالت مصادر دبلوماسية إن إيران تستعد لوضع أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم إلى درجات أعلى بهدف زيادة فاعلية أنشطتها للتخصيب النووي مما يشير إلى تقدم محتمل في البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، حسب ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

وقال دبلوماسيون إن نموذجين جديدين أكثر تقدما من تلك المعرضة للعطل التي تستخدمها طهران حاليا لتنقية اليورانيوم يجري تركيبهما حاليا لإجراء اختبارات واسعة النطاق في موقع أبحاث قرب مدينة نطنز بوسط البلاد.

وأوضحت المصادر نفسها أن العمل يجري لتركيب وحدتين تضم كل منهما 164 آلة جديدة. وحتى الآن لم يتم اختبار سوى عدد قليل من أجهزة طرد من طراز IR-4 وكذا IR-2 في موقع الأبحاث.

وقال دبلوماسي كبير من دولة عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية "يحرزون تقدما... تقدم بطيء ومطرد لكنه ملحوظ."

وأكد دبلوماسي آخر أن التركيبات تجري لكنها لم تنته بعد. ولم يرد أي تعقيب من بعثة إيران لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة والتي تتخذ من فيينا مقرا لها.

واذا نجحت طهران في تركيب أجهزة طرد مركزية حديثة فيمكنها أن تقلص إلى حد كبير الوقت المطلوب لإنتاج كميات كافية من اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في الأغراض المدنية أو العسكرية إذا ما تم تخصيبه لمستوى أعلى.

لكن من غير الواضح حسب المراقبين، ما إذا كانت طهران التي تخضع لعقوبات دولية صارمة تمتلك الوسائل والمكونات لإنتاج المعدات الأكثر تطورا بأعداد أكبر.

وتنفي إيران اتهامات الغرب بأنها تسعى لتطوير أسلحة نووية وتقول إنها تخصب اليورانيوم لتوليد الكهرباء ولاستخدامات طبية.

وتحاول إيران منذ سنوات تطوير أجهزة طرد مركزي تفوق قدرة الأجهزة التي تستخدمها الآن التي ترجع إلى السبعينات وهي من طراز IR-1 .

XS
SM
MD
LG