Accessibility links

logo-print

فينغادا على رأس الإدارة الفنية لمنتخب الفراعنة خلفا لشحاتة


توصل الاتحاد المصري لكرة القدم إلى اتفاق مبدئي مع المدرب البرتغالي نيلو فينغادا كمدرب جديد للمنتخب الوطني خلفا للمصري حسن شحاتة.

وأكد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر في حديث لموقع الأهرام الالكتروني "اتفق مجلس إدارة الاتحاد على اسم فينغادا كمدرب جديد للمنتخب الوطني. سيتقاضى 40 ألف يورو شهريا وسيعاونه برتغاليان أحدهما للياقة البدنية".
وأوضح زاهر "لقد توصلنا إلى اتفاق أولي، لكن لا تزال هناك بعض الإجراءات قبل الإعلان عنه رسميا".

ولم يتم الاتفاق بعد بين الجانبين على مدة العقد، لكن يرجح أن يمتد حتى كأس العالم 2014 في البرازيل أو كأس أفريقيا للأمم 2013 للاعبين المحليين بعد أن أهدرت مصر فرصة التأهل للدفاع عن لقبها في النسخ الثلاث الأخيرة من كأس أمم أفريقيا 2012 في غينيا الاستوائية والغابون.

وطرحت عدة أسماء لخلافة شحاتة منها البرازيلي ريكاردو وفينغادا والمحليان طلعت يوسف وشوقي غريب، وظلت هذه الأسماء موضع بحث وتنقيب لكن اقتراب ريكاردو من تدريب الاسماعيلي والخلاف على تواجد شخصية مصرية تتولي مهمة بناء منتخب جديد منحا فينغادا الأفضلية إلى حد كبير.
وبقي الخلاف على منصب المدرب العام بعد رفض طلعت يوسف مهمة الرجل الثاني، ورغم موافقة شوقي غريب على الاستمرار في مهمته كما كان مع شحاتة، رفضت أصوات داخل مجلس إدارة الاتحاد بشدة هذا الأمر وأكدت على ضرورة التغيير بشكل جذري في المنتخب، الأمر الذي سهل الموافقة على شروط فينغادا بالإستعانة بإثنين من مواطنيه.

ويملك فينغادا (58 عاما) خبرة كبيرة في المنطقة العربية وتحديدا مصر إذ سبق أن أشرف على تدريب الزمالك مرتين وقاده إلى إحراز اللقب المحلي والكأس السوبر الأفريقية والكأس السوبر المصرية السعودية، ومنتخب مصر الأولمبي (2004-2005) إلى جانب إشرافه على الوداد البيضاوي المغربي (2007) ومنتخبي السعودية (1996-1997) والأردن (2007-2009).

وسبق لفينغادا أن درب منتخبي البرتغال الأول عام 1994 والشباب (94-95) وعدة أندية برتغالية منها بنفيكا (1997) وماريتيمو (1999-2003) واكاديميكا كوامبرا (2004).
وأشرف فينغادا على تدريب الاستقلال الإيراني لأشهر قليلة عاد بعدها إلى فيتوريا سيتوبال البرتغالي (2009) ثم كلوب سيول الكوري الجنوبي (2010).

XS
SM
MD
LG