Accessibility links

logo-print

المصريون يغادرون ميدان التحرير بعد المشاركة بجمعة الإنذار الأخير


غادر آلاف المصريين ميدان التحرير بعد أن شاركوا في مظاهرات "جمعة الإنذار الأخير"، بينما نفت حركة شباب السادس من أبريل فض اعتصامها في الميدان، مؤكدة أنه هذا الاعتصام مفتوح حتى تحقيق المطالب الأساسية.
وقال المؤسس والمنسق العام للحركة أحمد ماهر إنه لا نية لفض الاعتصام في الوقت الحالي حتى يتم تشكيل الحكومة الجديدة والبدء في تنفيذ المطالب، نافياً ما تردد في الميدان عن فض الحركة لاعتصامها أسوة بعدد من الحركات الشبابية التي أعلنت تعليق اعتصامها انتظاراً لتنفيذ القرارات التي وعد بها المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء عصام شرف.

وثيقة ميدان التحرير

إلى ذلك، تم الإعلان في الميدان عن وثيقة "ميدان التحرير" للقصاص من الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونظامه.
وطالب المعتصمون في ميدان التحرير بتشكيل حكومة فورية تلبي مطالب الثورة وتتمتع بصلاحيات كاملة على أن يبقى المجلس العسكري ضامنا وحاميا للثورة.
تجدر الإشارة إلى أنه تم توزيع حوالي 25 ألف نسخة من الوثيقة على معتصمي ميدان التحرير وفي ميادين محافظات مصر المختلفة.

التكاتف من أجل الاستقرار

من جهته، اعتبر رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي أن تعدد الشرعيات في الشارع السياسي المصري لا يخدم مطالب وأهداف الثورة المصرية خلال المرحلة الانتقالية، مؤكدا أن المصريين بحاجة إلى التكاتف من أجل استعادة الاستقرار وتحقيق التنمية المستدامة.
وحذر مرسي، في كلمة ألقاها في المؤتمر الجماهيري الأول لحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية الجمعة، من المبالغة بأفكار الفتنة الطائفية والانفلات الأمني، مشيرا إلى أن مصر كانت تعاني خلال الفترات الأخيرة من ارتفاع في معدلات الجرائم الجنائية.

هذا وبرر نائب رئيس الحزب الدكتور عصام العريان في مقابلة مع "راديو سوا" عزوف جماعة الإخوان المسلمين عن الانضمام إلى تشكيل الحكومة الجديدة، بالقول بأن الحزب لا يرغب في أن توجه إليه اتهامات باستغلال النفوذ السياسي قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وأضاف العريان أن من حق حزب جماعة الإخوان المسلمين شأنه شأن كل الأحزاب السياسية الأخرى أن يختار التوقيت الذي ينضم فيه إلى الحكومة لاسيما وأن الشعب لم يختارها.

XS
SM
MD
LG