Accessibility links

logo-print

أعضاء في الكونغرس يطالبون بتعيين سفير أميركي في بنغازي


طالب أربعة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس أوباما بتعيين سفير لواشنطن في بنغازي حيث مقرّ المجلس الوطني الانتقالي.

وحث كل من السناتور جون ماكين، ليندسي غراهام، ماركو روبيو وجو ليبرمان إدارة أوباما على تعزيز الوجود الدبلوماسي الأميركي في بنغازي وتعيين سفير أميركي لدى المعارضة.

وطالبوا أيضا واشنطن بمنح ممثلي المجلس الوطني الانتقالي في واشنطن ونيويورك كل الحقوق والامتيازات الدبلوماسية.

اعتراف واشنطن بالمجلس

وعلى غرار باقي أعضاء مجموعة الاتصال حول ليبيا اعترفت الولايات المتحدة الجمعة بالمجلس الوطني الانتقالي بوصفه "السلطة الحكومية الشرعية" لليبيا.

وأعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون للصحافيين في اسطنبول أن المجلس الوطني الانتقالي قدم ضمانات كبيرة خصوصا لجهة التزامه بمواصلة الإصلاحات الديموقراطية المفتوحة على الصعيدين الجغرافي والسياسي، مضيفة بأن الولايات المتحدة معجبة بالتقدم الذي حققه المجلس الانتقالي، الأمر الذي يعزز الثقة بأنه المحاور الجيد والمناسب.

وكانت الإدارة الأميركية قد خطت الخطوة الأولى نحو الاعتراف في التاسع من يونيو/حزيران عندما اعتبرت المجلس الانتقالي الليبي "المحاور الشرعي للشعب الليبي".

وسيسهل هذا الاعتراف على واشنطن إمكانية التصرف في أرصدة ليبية مجمدة لنظام القذافي حاليا في الولايات المتحدة لمساعدة الثوار.

امتنان الثوار لقرار واشنطن

هذا ورحب المجلس الوطني الليبي الانتقالي الجمعة باعتراف واشنطن به حكومة شرعية لليبيا، واصفا الولايات المتحدة بحامية الديموقراطية والحرية في العالم.

يشار إلى أن مجموعة الاتصال حول ليبيا التي عقدت اجتماعا في اسطنبول شارك فيه أكثر من 30 دولة وهيئة دولية على خريطة طريق تقضي بتنحي القذافي عن الحكم، كما تشمل خططا لانتقال ليبيا إلى الديموقراطية تحت حكم المجلس الوطني الانتقالي.

وقد أشاد المعارض الليبي من واشنطن فضيل الأمين بدور تركيا في القضية الليبية.

وقال لـ"راديو سوا" "أنا اعتقد أن تركيا انتقلت من الدور الذي كان قريبا من نظام القذافي في بداية الأمر، لأنها لم تكن تتوقع أنه من الممكن أن تجد صيغة توافقية.

ولكن عندما حاولت محاورة القذافي بالطرق المنطقية للوصول معه إلى اتفاق، فشلت وأدركت أن هذا النظام فاشل لا يمكن التفاوض معه ولا يمكن التعامل معه، ولا يمكن الثقة به بشكل أو بآخر".

وأضاف "إن تركيا تسعى إلى لعب دور ريادي في المنطقة وتريد أن يكون لها دور ريادي في الإطار الإقليمي. واعتقد أن تركيا ستلعب دور أساسي، لأنها ممثلة الدول الإسلامية في الناتو، إذ ستكون حلقة الوصل المقبولة ليبيا وعربيا وإسلاميا".

وفي المقابل، انتقد مؤسس مؤتمر الشرق في أنقرة البروفسور خيري كيرباج أوغلو النتائج التي توصلت إليها مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا، وقال لـ"راديو سوا" "إنها خطوة خطيرة جدا، لأن الشعب الليبي مؤلف من مؤيدين للقذافي ومعارضين له. ومجرد الاعتراف بالمعارضة يعني بأن هناك خطر الانقسام في ليبيا، لأن الأمر لا يتعلق بشخصية القذافي فقط، هناك جماهير واسعة مؤيدة للقذافي".

وشدّد كيرباج أوغلو على أهمية دعوة جميع أطراف النزاع في ليبيا إلى للتفاوض، قائلا "وإلا فإن هذه المبادرة ستفهم بأنها سعي لتقسيم ليبيا أو أنها مبادرة استعمارية".

الوضع الأمني

على الصعيد الميداني، أكدت مواقع المعارضة الليبية في وقت مبكر من اليوم السبت أن مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي تمكنوا من التسلل إلى بعض مناطق مدينة البريقة النفطية الواقعة على بعد نحو 250 كيلومتراً جنوب غرب بنغازي معقل المعارضة.

وأفادت تلك المواقع بأن المعارضة تحاول نزع الألغام التي زرعتها قوات القذافي حول المدينة من أجل السيطرة عليها، مضيفة أن قوات الناتو قصفت قوات القذافي في البريقة دون تفاصيل إضافية.

وكانت طرابلس قد أعلنت الجمعة أنها ستحمي الموانئ النفطية التابعة لها بكل ما لديها من إمكانات متهمة حلف الأطلسي بدعم المعارضة في معاركها للسيطرة على المواقع النفطية في البلاد.

XS
SM
MD
LG