Accessibility links

logo-print

توقيف أربعة من رجال الأمن الأردني في أحداث الاعتداء على صحافيين في عمان


أعلنت مديرية الأمن العام الأردني في بيان اليوم السبت توقيف أربعة من رجال الأمن يشتبه بتورطهم في الاعتداء على صحافيين أثناء تغطيتهم لنشاط احتجاجي الجمعة لمعتصمين مطالبين بالإصلاح وموالين للحكومة.

وأشار البيان إلى أن مدير الأمن العام قرر تشكيلَ لجنة للتحقيق في ملابسات ما وقع في منطقة رأس العين وسط عمان والاعتداءات التي مست عددا من الصحافيين.

وأشار البيان إلى أن نتائج التحقيق سيتم الإعلان عنها خلال ثلاثة أيام وسيحال من تثبت إدانته للمحاكمة وفق قانون الأمن العام.

وقال الناطق باسم الأمن العام الأردني أن 31 من رجال الأمن أصيبوا في المصادمات، وذلك بعد تقارير تحدثت عن إصابة 17 شخصا بينهم تسعة صحافيين .

كما قررت المعارضة تأجيل اعتصامها المفتوح الذي كان مقررا السبت حقنا للدماء.

وكان نحو 2000 شخص شاركوا في مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط عمان إلى ساحة أمانة عمان للمطالبة بالإصلاح قبل أن تندلع اشتباكات بين مجموعات شبابية كانت تنوي تنفيذ اعتصام مفتوح في الساحة وبين موالين للحكومة.

وحمل المشاركون في المسيرة عقب صلاة الجمعة لافتات كتب عليها "نعم للإصلاح الذي يصنع المستقبل للأجيال" و"نطالب بإصلاحات سياسية اقتصادية واجتماعية" و"يا أردن سير سير، للإصلاح والتغيير".

كما تظاهر المئات في كل من الطفيلة والكرك ومعان (جنوب البلاد) وجرش واربد (شمالها) مطالبين بالإصلاح ومكافحة الفساد. ولم تسجل أي حوادث في تلك المدن.

ودعت واشنطن الحكومة الأردنية والمتظاهرين إلى ضبط النفس وأيدت" الحقوق العالمية للأفراد بالتجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي"، بسحب الخارجية الأميركية.

ويشهد الأردن منذ يناير/ كانون الثاني الماضي احتجاجات مستمرة تطالب بإصلاحات اقتصادية وسياسية وبمكافحة الفساد تشارك فيها الحركة الإسلامية وأحزاب معارضة يسارية إضافة إلى النقابات المهنية وحركات شعبية طلابية وشبابية.

XS
SM
MD
LG