Accessibility links

تحذير أممي من كارثة إنسانية في شرق إفريقيا


توقع مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن يتضرر ملايين الأشخاص من جفاف خطير يجتاح القرن الإفريقي، لتأخر المحاصيل وعدم هطول الأمطار إلا بعد عدة أشهر.

وصرح انتوني لايك مدير اليونيسيف لوكالة الصحافة الفرنسية "نتوقع كارثة حقيقية في الأشهر القادمة. سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تحسين الوضع".

ويرى المتحدث أن "الوضع سيء جدا" ولا يتوقع أن تكون "محاصيل كبيرة قبل السنة المقبلة"، موضحا أن "الأشهر الستة المقبلة ستكون صعبة للغاية".

وسيزور مدير اليونيسيف منطقة توركانا التي تعتبر من أكثر المناطق تضررا في كينيا، حيث بلغت نسبة الذين يعانون من نقص في التغذية 37 بالمائة من السكان بعد أن كانت 15 بالمائة خلال السنة الماضية، كما أفادت منظمة المساعدة الإنسانية اوكسفام.

وقالت آن لوجانو الممرضة في لودوار كبرى مدن منطقة توركانا "إنه أسوء جفاف شهدته في حياتي، لقد تضاعف عدد الأطفال الذين في المستشفى يعانون من نقص في التغذية مقارنة بالسنة الماضية"، مضيفة أن "العديد منهم يأتي ضعيفا علما أن المحظوظين هم الذين يصلون إلينا".

وقد دفع انعدام الأمطار أو ندرتها خلال السنوات الأخيرة بآلاف الصوماليين إلى النزوح من بلادهم، كما زاد عدد الفقراء في كينيا وإثيوبيا وجيبوتي بالملايين.

وتضم كينيا أكبر مخيم لاجئين في العالم، يأوي مئات الآلاف من الصوماليين الفارين من النزاعات وآلافا آخرين بسبب الجفاف.

وأعلنت اليونيسيف الأسبوع الماضي أن مساعدة ملايين النساء والأطفال المعرضين للخطر تتطلب توفير 31.8 مليون دولار خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

من جانبها، دعت منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة في بيان مشترك مع برنامج الغذاء العالمي ومنظمة اوكسفام في الثامن من يوليو/تموز إلى جمع المساعدات الدولية، حيث يفتقر نحو 12 مليون شخص إلى الأغذية ويعانون من "وضع خطير" في تلك المنطقة.

XS
SM
MD
LG