Accessibility links

الفلسطينيون يسعون لحشد التأييد الدولي للاعتراف بدولتهم المستقلة


يواصل الفلسطينيون جهودهم لحشد التأييد الدولي للاعتراف بدولتهم على حدود عام 67 والتي يعتزمون التوجه من أجلها إلى الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

ونسبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى مصادر فلسطينية ودبلوماسيين أوروبيين لم تسمهم، القول إن الفلسطينيين سوف يتخلون عن جهدهم للقبول بدولتهم كعضو كامل في الأمم المتحدة، لأن ذلك يتطلب الحصول على موافقة من مجلس الأمن، تفاديا لفيتو أميركي.

ووصفت مصادر في الخارجية الإسرائيلية ما يجري على الساحة الدولية هذه الأيام بأنه بمثابة معركة دبلوماسية حقيقية بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تجنيد أكبر عدد ممكن من الدول لصالح الموقف الإسرائيلي، وكذلك تفعل السلطة الفلسطينية وعلى رأسها محمود عباس الذي يقوم بجولة أوروبية هذا الأسبوع لذات الهدف.

وقال صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "التعطيل الإسرائيلي والتدمير الإسرائيلي الممنهج والمبرمج لعملية السلام من قبل الحكومة الإسرائيلية لا يخفى على الأوروبيين، وتحديدا على النرويج وإسبانيا وعلى باقي دول العالم، لذلك نحن نأمل أن تبادر النرويج للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية ونأمل أن تبادر إسبانيا بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود 67".

من جهته، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه لوكالة الصحافة الفرنسية إن عباس يقوم الأحد بزيارة رسمية إلى النرويج يلتقي خلالها عددا من المسؤولين.

وأضاف أن رئيس السلطة سيتوجه الاثنين إلى إسبانيا في زيارة رسمية أيضا تستمر ثلاثة أيام، يلتقي خلالها ملك إسبانيا خوان كارلوس ورئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو، ووزيرة الخارجية ترينداد خيمينيث، كما سيزور مدينة برشلونة ويجتمع مع رئيس مقاطعة كاتالونيا.

وتتزامن تحركات الرئيس الفلسطيني مع استعداد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للقيام بجولة أوروبية في إطار جهود تل أبيب لحشد دعم الدول للموقف الإسرائيلي الرافض للخطوات الفلسطينية.

وتوقعت المصادر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية كبيرة تصل إلى نحو 140 دولة من أصل 193 لصالح إعلان دولة فلسطينية مستقلة.

معاناة الفلسطينيين عند معبر رفح

في سياق منفصل، دعا رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الأحد رئيس الوزراء المصري عصام شرف إلى تخفيف معاناة المسافرين الفلسطينيين عبر معبر رفح الحدودي مع مصر والاستمرار في رعاية المصالحة الفلسطينية.

وقال المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء في بيان صحافي إن هنية بعث رسالة إلى شرف دعا فيها مصر إلى "العمل على رفع الحصار عن أهلنا في غزة وتحريك عجلة إعادة الإعمار وتفعيل مقررات مؤتمر شرم الشيخ والتصدي لقرار الاحتلال بإبعاد نواب ووزير القدس".

يذكر أن السلطات المصرية أعادت فتح معبر رفح بشكل طبيعي بعد إعلان اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في نهاية أبريل/نيسان الماضي.

وبعد أيام حددت عدد المسافرين بعدة مئات، لكنها أبقت التسهيلات الخاصة بالسماح لمن هم فوق سن الـ40 ودون الـ18 عاما من الذكور والنساء والمرضى والطلاب بدخول مصر من دون الحصول على تأشيرة أو تنسيق مسبق.

XS
SM
MD
LG