Accessibility links

logo-print

السلطات الأفغانية تتسلم المسؤوليات الأمنية في ولاية باميان


أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) سلم الأحد مسؤولياته في ولاية باميان الواقعة وسط البلاد إلى السلطات المحلية الأفغانية.

وتعتبر باميان أول ولاية تنطلق منها عملية انتقال السلطات الأمنية من القوات الأجنبية إلى نظيرتها الأفغانية، ويتوقع أن تستكمل بحلول نهاية عام 2014.

وقال المتحدث باسم الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن نقل المسؤوليات رسميا من القوات الأجنبية إلى القوات الأفغانية تم خلال حفل أقيم الأحد في المقر العام للشرطة.

وتنص العملية الانتقالية التي تبدأ في يوليو/تموز في ثلاث ولايات منها باميان وأربع مدن، على نقل المسؤوليات تدريجيا من الناتو إلى السلطات الأفغانية بحلول نهاية 2014 بموازاة انسحاب القوات المقاتلة التابعة للأطلسي.

وستنتشر قوات الشرطة والجيش الأفغانيين على الخطوط الأمامية لضمان الأمن في الولاية، ويفترض أن تظل قوات الحلف الأطلسي، وهي نيوزيلندية، في الولاية لدعم القوات الأفغانية.

ويشير الحفل إلى بداية عملية يتوقع أن تستغرق ما بين 12 و24 شهرا في كل من المناطق المعنية، بحسب مصدر في الحلف الأطلسي قريب من الملف الانتقالي.

وتعتبر باميان التي اشتهرت بتماثيل بوذا العملاقة التي دمرتها هناك حركة طالبان عندما كانت تحكم أفغانستان ما بين عامي 1996 و2001، إحدى أكثر المناطق هدوءا في أفغانستان.

جدير بالذكر أن العملية الانتقالية ستنطلق رسميا خلال الأيام المقبلة في ولايتي كابول باستثناء مقاطعة سوروبي، وبانشير الشمالية الشرقية، كما في مزار الشريف عاصمة ولاية بلخ الشمالية، وهراة عاصمة ولاية هراة الغربية، ولشكر قاه عاصمة ولاية هلمند الجنوب غربية ومحترلم عاصمة ولاية لقمان الشرقية.
XS
SM
MD
LG