Accessibility links

استقالة مسؤول ثاني في شرطة اسكتلنديار على خلفية فضيحة التنصت على مكالمات هاتفية


قدم مسؤول ثان كبير في شرطة اسكتلنديارد هو جون يايتس الذي رفض إعادة فتح التحقيق في شأن فضيحة التنصت على مكالمات هاتفية عام 2009، استقالته الاثنين بحسب بيان للشرطة البريطانية.

وكان رئيس اسكتلنديارد بول ستيفنسن قد قدم استقالته الأحد على خلفية الفضيحة نفسها، وتوالت منذاك الدعوات المطالبة باستقالة يايتس.

ومن المقرر أن تلتئم لجنة تأديبية من اسكتلنديارد الاثنين للبحث في حالة يايتس. واعتبر كرستوفر بوثمان العضو في هذه اللجنة أن بقاء يايتس في موقعه بات أمرا "لا يطاق" بعد استقالة ستيفنسن الأحد.

واعتبر زعيم المعارضة العمالية اد ميليباند أن "سحابة سوداء ضخمة" ارتسمت فوق اسم يايتس وعليه بالتالي "القيام بما تمليه عليه مسؤولياته عما فعل".

واستقال بول ستيفنسين بعد الكشف عن أن اسكتلنديارد وظفت في منصب مستشار مساعد رئيسا سابقا للتحرير في صحيفة نيوز أوف ذي وورلد هو نيل واليس.

وبقي واليس 11 شهرا مستشارا في اسكتلنديارد اعتبارا من عام 2009 في الوقت نفسه الذي اعتبر يايتس أنه من غير المجدي إعادة فتح ملف التنصت على المكالمات الهاتفية الذي أقفل عام 2007 بعد تحقيق لم يصل إلى نتيجة وصدور حكمي إدانة.

وقام يايتس بدراسة ملف واليس قبل توظيفه. وتم اعتقال هذا الأخير في 14 يوليو/تموز من بين عشرة أشخاص تم اعتقالهم في إطار الفضيحة.

وأعرب يايتس أمام لجنة برلمانية الثلاثاء الماضي عن "أسفه" لقراره عدم إعادة فتح التحقيق عام 2009، موضحا أنه لم يكن يملك كل عناصر الملف في تلك الفترة ورفضت الصحيفة التعاون كما يجب.

إلا أن اللجنة طلبت إعادة الاستماع إليه الثلاثاء، على أن يصدر بيانا الاثنين يعلل فيه استقالته.
XS
SM
MD
LG