Accessibility links

logo-print

نينوى: العدل والإصلاح تتهم الأحزاب الكردية بمنع تدريس العربية



اتهمت حركة سياسية في نينوى الأحزاب الكردية بمنع المدارس في المناطق المتنازع عليها في المحافظة من التدريس باللغة العربية، في حين نفى مسؤول كردي فرض اللغة الكردية في تلك المدارس.

وقال المتحدث باسم حركة العدل والإصلاح عبدالله الجبوري إن الأحزاب الكردية في ناحية زمار إحدى المناطق المتنازع عليها غربي الموصل منعت المدارس من تدريس المنهاج التربوي باللغة العربية منذ عام 2005.

وأضاف الجبوري في حديث لـ"راديو سوا" أن هناك 14 قرية جرجرية في قاطع زمار منها اثنان في منطقة العياضية تم منع التدريس فيها باللغة العربية، وأشار إلى أن الطلاب العرب في تلك المناطق يدرسون باللغة الكردية منذ عام 2005.

وأضاف الجبوري أن مديرية تربية نينوى أوعزت بفتح عدد من الصفوف لتدريس الطلاب في المناطق المتنازع عليها باللغة العربية نهاية عام 2009 إلا أن القرار لم يتم تنفيذه حتى الآن بسبب سيطرة بعض الأحزاب الكردية في تلك المناطق، على حد قوله.

من جانبه نفى مسؤول العلاقات في الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة الموصل غازي فرمان وجود خلل في العملية التربوية في تلك المناطق، مشيرا إلى أنه من حق أولياء أمور الطلبة اختيار لغة تدريس أبنائهم.

وأشار فرمان إلى افتتاح مكاتب لتربيتي دهوك وأربيل في المناطق المتنازع عليها بسبب عدم اهتمام مديرية تربية نينوى باللغة الكرية، على حد قوله، وأكد أن التدريس باللغة الكردية في تلك المناطق يبدأ بعد نهاية الدوام الرسمي.

وتؤكد أطراف متعددة أن إيجاد الحلول المناسبة لقضية اعتماد أي من اللغتين العربية أو الكردية في تدريس المناهج الدراسية مرتبطة بالمباحثات السياسية الجارية حول المناطق المتنازع عليها.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG