Accessibility links

مجلس شورى جمعية الوفاق البحرينية يصادق على الإنسحاب من الحوار الوطني


صادق مجلس الشورى في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة الاثنين على قرار الجمعية الانسحاب من الحوار الوطني الهادف إلى إعادة إطلاق الإصلاحات السياسية بعد تظاهرات الربيع الفائت.

وأعلنت جمعية الوفاق الأحد قرارها الإنسحاب من الحوار الوطني مشيرة إلى أن هذا الحوار لن ينتج حلا سياسيا جذريا للأزمة البحرينية بل أن نتائجه مُعَدّة سلفا وستزيد الأزمة تعقيدا.

وبدأت جلسات الحوار في البحرين في الثاني من يوليو/تموز، لكنّ المعارضة الشيعية عبّرت عن تحفظها وتشاؤمها، مؤكدة ان المبادرة لا تقوم على تمثيل حقيقي وقد تشهد إغراق المطالب السياسية في سلة من الموضوعات الأقل أهمية.

وقال عضو الجمعية جميل كاظم لـ "راديو سوا"في هذا الصدد:

"آخر تطورات انسحاب جمعية الوفاق من حوار التوافق الوطني هو مصادقة شورى جمعية الوفاق على قرار الأمانة العامة عصر هذا اليوم، وقد تم التوافق على هذا القرار وأكد على أن موقف الفريق المحاور وموقف الأمانة العامة كان مستوفيا لكل الشروط والظروف الموضوعية."

وانتقد كاظم مؤتمر الحوار الوطني قائلا:

"الحوار بهذه الطريقة وبهذه الإجراءات وبهذا التمثيل لن يكون أفضل من سابقه، ولن يستطيع أن ينتج حلا حقيقيا جديا يعالج المشكلة السياسية التي مر عليها أكثر من أربعة عقود في البحرين. لقد ذهبنا إلى هذا الحوار وأثبتنا بالدليل الملموس والواقعي والمشاهد من داخل جو الحوار بأنه حوار عقيم لن ينتج حلا."

وكان صلاح علي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني في مجلس الشورى البحريني قلل من تأثير انسحاب جمعية الوفاق من المؤتمر الوطني وقال لـ"راديو سوا":

"موضوع الحوار الوطني وانسحاب جمعية الوفاق أو تجميد مشاركته في الحوار لن يؤثر على سير عملية التوافق الوطني. الحوار سيستمر كما هو معد ومرسوم له في الفترة الحالية والمقبلة، جميع الأطياف السياسية والمجتمع المدني ما زالت مشاركة في الحوار، الوفاق يشكلون جزء من المجتمع البحريني ولكنهم ليسوا كل المجتمع البحريني."
XS
SM
MD
LG