Accessibility links

logo-print

القبائل اليمنية تحشد قواها لمواجهة القاعدة والجيش يقتل قياديا في الجنوب


أعلن مصدر محلي يمني يوم الثلاثاء مقتل قيادي في تنظيم القاعدة شرق مدينة زنجبار، كبرى مدن محافظة ابين، خلال مواجهات مع الجيش.

وقال المصدر إن "اشتباكات متقطعة شهدتها زنجبار أمس الاثنين أودت بالقيادي العسكري حسن باسنبل المكنى بأبو عيسى".

إلى ذلك، تعمل قبائل ابين الجنوبية على تضييق الخناق على عناصر القاعدة وطردهم من بعض المدن.

وقال محمد سكين الجعدني احد وجهاء العشائر في محافظة أبين إن المسلحين القبليين استعادوا مركز شرطة شقرة والمركز الصحي ومقر السلطة المحلية "بعدما طلبنا من عناصر القاعدة مغادرة المنطقة بسلام" مؤكدا استمرار جهود القبال لمواجهة المتطرفين في المنطقة.

بدوره، قال مدير امن بلدة الوضيع عبدالله ناصر إن رجال قبيلته "طردوا المسلحين التابعين للقاعدة من البلدة دون وقوع أي مواجهات".

وفي بلدة لودر شرع العشرات من شبان المدينة في إقامة نقاط تفتيش في الشوراع عقب فشل اجتماع بين القبائل والقاعدة في منزل الشيخ ناصر العوذلي، وفقا لمصادر محلية.

وذكرت المصادر أن "شيوخ قبائل لودر طلبوا من عناصر القاعدة أن يغادر الأجانب منهم المنطقة ليتسنى لهم الحديث عن وضعهم باعتبارهم من أبناء العشائر، لكنهم رفضوا ذلك".

وأوضحت المصادر أن "عناصر القاعدة ما زالت تنشط في لودر ولم تغادرها رغم نقاط التفتيش" التي نصبها مسلحو القبائل.

من جهة اخرى، وزع مسلحو القاعدة في محافظة ابين بيانا باسم "أنصار الشريعة" يحذر القبائل من "الانجرار نحو مخطط إجرامي للزج بهم في مواجهة" ويدعوهم لأن يكونوا في صف من وصفهم البيان بـ"الصادقين مع دينهم الأوفياء لشعوبهم امثال الشيخ اسامة بن لادن رحمه الله"، حسبما جاء في البيان.

يذكر أن قبائل ابين بدأت قبل أيام حشد قواها ضد تنظيم القاعدة الذي مازال يسيطر على مدينتي زنجبار وجعار.

XS
SM
MD
LG