Accessibility links

logo-print

دعم عربي لتوجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة والبرغوثي يدعو لمسيرة مليونية


عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي يوم الثلاثاء عن الدعم العربي للمطلب الفلسطيني بالتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لانتزاع اعتراف دولي كامل بدولة فلسطين مؤكدا في الوقت ذاته أن التوجه لمجلس الأمن يظل "خيارا مطروحا لكنه لم يتقرر بعد".

وقال العربي في أول مؤتمر صحافي يعقده بمقر الأمانة العامة للجامعة منذ توليه منصبه قبل نحو أسبوعين، إن "الوقت قد حان لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي معتبرا أن التوجه الى الجمعية العامة للأمم المتحدة "ليس توجها ضد اسرائيل ولكن هو لتحقيق السلام العادل والدائم".

وأوضح العربي أنه سيتم أولا التوجه للجمعية العامة للاعتراف بدولة فلسطين ورفع تمثيلها بالمنظمة الدولية على غرار ماحدث مع بعض الدول فى السابق مثل الفاتيكان والكوريتين وسويسرا والالمانيتين.

في هذه الأثناء، دعا مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إلى تنظيم مسيرة مليونية سلمية في الأراضي الفلسطينية وفي الخارج خلال أسبوع التصويت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول القادم.

وأكد البرغوثي في بيان صادر عنه من سجن هداريم أن "كسب معركة سبتمبر/ أيلول القادم باعتبارها محطة هامة في مسيرة نضال شعبنا، يتطلب إطلاق اكبر مسيرات سلمية شعبية في الوطن والشتات والبلاد العربية والإسلامية والعواصم الدولية".

وشدد على أن ذلك يقتضي حشد كل طاقات الشعب الفلسطيني وانخراط الجميع في هذه المعركة، التي قال إنها "ليست معركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ومنظمة التحرير والسلطة أو الفصائل أو السفراء والخارجية فقط بل معركة كل مواطن ومواطنة ومعركة كل الفلسطينيين والعرب والأحرار في العالم".

ودعا البرغوثي الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات إلى دعم ومساندة عباس والقيادة الفلسطينية بقرار التوجه إلى الأمم المتحدة لانتزاع عضوية دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على كامل حدود عام 1967 ونقل الملف الفلسطيني كاملا إلى الأمم المتحدة.

وطالب كافة الفصائل إلى مساندة القرار الفلسطيني والعلو فوق الخلافات في هذه المعركة المصيرية، حسبما قال.

ودعا البرغوثي الشعب الفلسطيني وفي مقدمته الشباب وكذلك القيادات الفلسطينية إلى الانخراط على نحو واسع وفعال في المقاومة الشعبية ضد الاحتلال والاستيطان والتهويد والحصار في كافة الأرض الفلسطينية، على حد ما أضاف. وتعتقل السلطات الإسرائيلية البرغوثي منذ عام 2002 بتهمة قيادة الانتفاضة الفلسطينية الثانية ومسؤوليته عن عمليات عسكرية.

وقد حكم على البرغوثي بالسجن المؤبد خمس مرات وأربعين سنة، كما سبق لإسرائيل أن أبعدته إلى تونس عام 1987 بتهمة انه احد قادة الانتفاضة الأولى قبل أن يعود إلى الأراضي الفلسطينية اثر اتفاق أوسلو الذي وقع في 1993. ويحظى البرغوثي بثقل شعبي وجماهيري ونفوذ خاصة في أوساط الشباب في حركة فتح.

XS
SM
MD
LG