Accessibility links

الطائرات الإسرائيلية تقصف شمال غزة ردا على صواريخ فلسطينية


أعلنت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي أن سلاح الجو الإسرائيلي شن ليل الثلاثاء الأربعاء غارة على غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع.

وقالت الناطقة إن "الطيران الإسرائيلي هاجم الليلة الماضية هدفا يقع في شمال قطاع غزة ردا على إطلاق صواريخ في الأيام الأخيرة على الأراضي الإسرائيلية".

وكان قد أعلن عن اطلاق صاروخ من قطاع غزة سقط مساء الثلاثاء في جنوب إسرائيل. وقالت المتحدثة إن "الصاروخ لم يسفر عن سقوط ضحايا ولا خسائر وسقط بالقرب من النقب".

وتزايدت عمليات إطلاق الصواريخ وعمليات الرد الإسرائيلي خلال الأيام الماضية. وأطلق ما مجموعه 23 صاروخا بما فيها تلك التي أطلقت الثلاثاء على إسرائيل منذ مطلع يوليو/ تموز، حسب الجيش الإسرائيلي.

آليات مشروعة لنقل المساعدات إلى غزة

وقد قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها واثقة من أن السلطات الإسرائيلية تتخذ الإجراءات القانونية في حق أشخاص حاولوا الوصول بحراً إلى غزة، مشيرة إلى وجود طرق أخرى لنقل المساعدات إلى غزة.

وجاء في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن أن وزارة الخارجية الأميركية تجنبت التعليق على تصدي واحتجاز البحرية الإسرائيلية للسفينة الفرنسية التي كانت تنقل نشطاء يحملون مساعدات إنسانية لكسر الحصار التي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

وقال اندي هاريس المتحدث باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا في الخارجية الإسرائيلية إن واشنطن اطلعت على الأنباء التي تحدثت عن احتجاز السلطات الإسرائيلية للسفينة وأنه يترك للحكومة الإسرائيلية التعليق على تفاصيل الإجراءات التي اتخذتها.

وأضاف أن الرسالة التي نريد إيصالها للناس هي أن هناك آليات لنقل المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وردا على سؤال عما إذا كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يرغب في زيارة غزة، قال إن اردوغان هو من يقرر ما يليق بعمله موضحا أن واشنطن لا تريد إبداء الرأي في الموضوع.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت منذ فترة قصيرة أن الحكومة الأميركية تسعى لترطيب الأجواء بين تركيا وإسرائيل.

إسرائيل تتصدى لمحاولة خرق حصار غزة

على صعيد آخر، قررت إسرائيل الإبقاء على حالة التأهب بعد معلومات عن اعتزام عدد من المنظمات العالمية محاولة خرق حصار غزة بحرا، خصوصا بعدما تبيّن أن سفينة الكرامة لم تكن محملة بأي مواد غذائية أو طبية.

ويقول خليل العسلي مراسل "راديو سوا"في القدس إن قائد سلاح البحرية الإسرائيلية الجنرال راني بن يهودا علق على قيام تنظيمات إسلامية عالمية بتنظيم مزيد السفن إلى قطاع غزة بهدف كسر الحصار البحري المفروض هناك بالقول، إن الحصار قانوني ومن حق إسرائيل إبقاءه ومنع أي محاولة لاختراقه. وقال انه لم يتم العثور على أية مساعدات إنسانية أو طبية على ظهر السفينة الفرنسية التي تحمل اسم الكرامة، مما يعني أن الهدف منها كان استفزازيا لإسرائيل فقط. وكان القائد الإسرائيلي يتحدث عقب الاستيلاء على السفينة الفرنسية في عرض البحر واقتياد من فيها للتحقيق معهم من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تمهيدا لأبعادهم عن إسرائيل.

العربي يندد باعتراض سفينة الكرامة

هذا وقد ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بقيام إسرائيل باعتراض سفينة الكرامة الفرنسية التي كانت في طريقها إلى غزة لكسر الحصار البحري المفروض على القطاع.

وقال خلال أول مؤتمر صحفي يعقده بعد توليه منصب الأمين العام للجامعة:" أعرب عن الإدانة الشديدة للقرصنة البحرية ضد سفينة الكرامة التي كانت متجهة لغزة وكانت تحمل مواد غذائية وطبية. وأناشد المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن باتخاذ موقف حازم إزاء أعمال القرصنة البحرية".

وكانت البحرية الإسرائيلية قد سيطرت يوم الثلاثاء على سفينة الكرامة واقتادتها إلى ميناء أشدود الإسرائيلي.

وتنقل السفينة 16 ناشطا فرنسيا وكنديا وسويديا ويونانيا بالإضافة إلى الصحفية الإسرائيلية المعروفة أميرة هاس التي تكتب لصحيفة هآرتس اليسارية .

وفيما يتعلق بموقف الدول العربية بشأن الحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية من الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل قال أمين عام الجامعة العربية الجديد نبيل العربي: "في يوم 14 الجاري في الدوحة وفي اجتماع اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية قررنا التوجه إلى الأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين".

XS
SM
MD
LG