Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو لمواجهة المجاعة في القرن الإفريقي وتتعهد بمساعدات إضافية للصومال


طالبت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الأربعاء باستنفار عالمي ضد المجاعة في القرن الإفريقي، مشددة على أن الجفاف في هذه المنطقة يهدد أكثر من 11 مليون شخص.

وقالت كلينتون في بيان لها إن "الولايات المتحدة لا تستطيع أن تعالج وحدها الأزمة في القرن الإفريقي ومن ثم فإنه على جميع المانحين في المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات إضافية".

وطالبت كلينتون باتخاذ تدابير لمساعدة فورية وإجراءات أخرى بهدف "تعزيز قدرة المنطقة على التعامل مع أزمات مقبلة".

وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية أن بلادها "قلقة جدا" حيال أخطار المجاعة مشيرة إلى أن واشنطن ستقدم مساعدات إضافية بقيمة 28 مليون دولار للصومال واللاجئين الصوماليين في كينيا، تضاف إلى 431 مليون دولار من المساعدات كانت الولايات المتحدة قد خصصتها منذ بداية العام الجاري.

واتهمت كلينتون المتمردين الصوماليين بأنهم ساهموا في تفاقم الوضع، لكنها أبدت "تفاؤلا منطقيا" بإمكان عدم قيامهم بعرقلة المساعدات.

وكانت جماعة الشباب المتشددة المتصلة بالقاعدة وجماعات متشددة أخرى في الصومال قد أجبرت المنظمات الأجنبية على الرحيل منذ سنتين بعدما اتهموا العاملين فيها بأنهم جواسيس غربيون أو مسيحيون صليبيون، على حد قولهم.

وتخوض جماعة الشباب تمردا ضد الحكومة الصومالية المدعومة بقوة هزيلة من الاتحاد الأفريقي لم تفلح في إعادة الاستقرار إلى هذا البلد الذي تطحنه الخلافات الداخلية والظروف المعيشية الصعبة لسكانه.

دعوة لوقف القتال لمساعدة اللاجئين

ومن جانبه أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلي الأربعاء أن الصومال باتت "منطقة مجاعة"، بحسب المشاورات التي تم إجراؤها مع الحكومة الصومالية والمعلومات الميدانية الواردة من مكتب المنظمة في مقديشو.

ونقل بيان للمنظمة عن أوغلي قوله إن "كارثة المجاعة تطال حاليا أربعة أقاليم في الصومال هي باي وبكول وجوبا وشبيلة السفلى" موضحا أن الغياب "شبه التام للمنظمات الإنسانية كما أن ارتفاع معدلات الوفيات بين الأطفال والجفاف يؤشران إلى حدوث مجاعة".

وفي هذا السياق، وجه الأمين العام للمنظمة "نداء عاجلا للأطراف كافة في الصومال لتعلن وقفا فوريا للاقتتال الدائر، والسماح للمنظمات الإنسانية بدخول الصومال دون شروط مسبقة بغرض وصول المساعدات الغذائية العاجلة للمتضررين".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأربعاء أن حوالي 12 مليون شخص في القرن الإفريقي يحتاجون إلى مساعدة عاجلة، مشيرة إلى أن عدد المحتاجين إلى مساعدة طارئة في الصومال وحدها ارتفع إلى 3.7 مليون شخص في الستة أشهر الأخيرة.

وطلبت المنظمة 120 مليون دولار إضافية لمساعدة دول القرن الإفريقي التي تعاني من الجفاف والمجاعة.

وأفادت الوكالة الأممية في بيان لها أن "مواجهة الأزمة الإقليمية تتطلب مبلغا إضافيا قدره 120 مليون دولار من أجل القرن الإفريقي من بينها 70 مليونا للصومال و50 مليونا لإثيوبيا وكينيا وجيبوتي وأوغندا".

XS
SM
MD
LG