Accessibility links

منظمتان فلسطينية وإسرائيلية تتعاونان من أجل تعميق المعرفة والتفاهم


التفاصيل من مراسل "راديو سوا" محمد وفا في واشنطن:

تتعاون منظمتا "فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين" و"أميركيون من أجل السلام الآن للمرة الثالثة" في برنامج تدريبي صيفي يشارك فيه شبان من جانبي الصراع في الشرق الأوسط.

في هذا السياق، قال غيث العمري من فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين إن البرنامج يجلب شبابا من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل إلى واشنطن.

وأضاف "المتدرب الإسرائيلي يعمل ضمن فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين في مكاتبنا والفلسطيني يعمل في مكاتب منظمة أميركيين من أجل السلام."

ويهدف البرنامج إلى إطلاع هؤلاء الشباب على بيئة عمل جماعات الضغط في واشنطن والاستفادة منهم أيضا في معرفة اتجاه الرأي العام السائد بين الشباب.

وتابع العمري لراديو سوا:المتدربة الإسرائيلية تشارك في برامجنا وتشارك في اجتماعاتنا الداخلية لتأخذ صورة عن ماهية المخاوف والمصالح والأهداف الفلسطينية. ومن جانبنا نأخذ تصورا عاما عن رؤية الشباب الإسرائيلي للعملية السلمية وللجانب الفلسطيني."

من جانبها، قالت الشابة الإسرائيلية ماريا جيمزبورج التي تبلغ من العمر 26 عاما وتتدرب حاليا مع فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين "أعتقد أن حجم المعرفة التي أتلقاها يوميا كبير. أنا أقرأ الأخبار وأتحدث مع العاملين في هذه المؤسسة ومؤسسة أميركيين من أجل السلام الآن .إن المعرفة التي أحصل عليها من برنامج التدريب هذا لا تقدر بثمن."

وأضافت ماريا جيمبزبور التي تعيش في القدس وحصلت مؤخرا على درجة الماجستير في العلاقات الدولية والقانون الدولي. "أتحدث باستمرار مع زميلي الفلسطيني الذي يتدرب في مؤسسة أميركيين من أجل السلام بشأن قضايا عدة..."زميلي من غزة. إن الفرق بين حياتي والظروف التي نشأ فيها كبير. نتحدث كثيرا بشأن تلك القضايا وبشأن توقعاتنا في المستقبل."

وقالت إنها تشارك المؤسسات غير الحكومية آراءها بشأن بعض القضايا السياسية " من المحتمل أن تزداد معرفتي أثناء الانخراط في حوار أو خلال النقاش السياسي مع آخرين. كلما زادت المعرفة كلما أصبح من السهل إقامة الدليل على قناعاتي."

تأسست منظمة أميركيون من أجل السلام عام 81 لدعم حركة السلام الإسرائيلية التي كان لها دور كبير في الضغط على الحكومة الإسرائيلية لعقد سلام مع مصر نهاية السبعينات.

وقالت الحركة إن برنامج التدريب الحالي لا يهدف لمجرد توجيه شبان فلسطينيين وإسرائيليين سيعودون لمجتمعاتهم للترويج للسلام. وإنما هو من أجل البرهنة على أن الفلسطينيين والإسرائيليين يكافحون سوية من أجل تحقيق سلام في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG