Accessibility links

ناشطون سوريون يتحدثون عن اعتقالات ومواجهات في حمص ومناطق أخرى


أفاد ناشطون سوريون بحدوث مواجهات قوية في مدينة حمص خلال الساعات القليلة الماضية وأن القوات السورية تحاصر مناطق القلعة وباب سباع والمريجة وحي الخضر وباب هود والميدان.

من جانبها قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن مدينة حمص تشهد منذ الساعة الرابعة فجرا إطلاق نار كثيف وإن السلطات السورية اقتحمت العديد من المنازل واعتقلت عدداً غير محدد من الأشخاص.

كما تحدثت هذه اللجان عن انتشار أمني كثيف وحملة اعتقالات في مدينة بانياس الساحلية.

في سياق آخر ارتفع عدد قتلى جمعة أسرى الحرية في سوريا إلى 17 شخصاً بعد وفاة أحد المتظاهرين فجر الخميس متأثراً بجراحه.

في هذه الأثناء، أفادت مواقع سورية معارضة بأن عدة مدن داخل البلاد شهدت مظاهرات ليلية تطالب بإسقاط النظام ولنصرة المتظاهرين في البوكمال وحمص كان أبرزها في حوران، وإدلب وحماه واللاذقية.

وكانت قوات سورية موالية للرئيس بشار الأسد قد طوقت ضاحية حرستا في ريف دمشق والتي تشهد مظاهرات حاشدة ضد النظام.

وقال السكان إن مئات الجنود المدججين بالأسلحة من الكتيبة الرابعة أغلقوا مداخل البلدة، وقطعوا شبكات الماء والكهرباء والاتصالات عنها.

بان كي مون يدعو لوقف العنف

هذا وقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أنه "يتابع بقلق كبير تصعيد العنف ضد المتظاهرين المسالمين في سوريا"، داعيا السلطات السورية "إلى وقف القمع على الفور".

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم بان إن الأمين العام شدد على أهمية الإسراع في إجراء حوار ذي صدقية.

هذا وتسعى بعض الدول الأوروبية لاستصدار قرار في مجلس الأمن الدولي بحق سوريا.

وقد قال وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي إنه لا يزال يأمل في التوصل لإدانة سوريا في مجلس الأمن.

ولفت فسترفيلي إلى وجود فرص لتحرك جديد، من دون أن يحدد إذا ما كان سيصدر في صيغة قرار أو غير ذلك في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها لا تنوي تخفيض عدد موظفي سفارتها في سوريا في هذه المرحلة.

وقالت الوزارة في بيان لها إن تطورات الوضع السياسي في سوريا لا تستدعى إجراء أي تغيير في السلك الدبلوماسي الروسي في هذا البلد مضيفة أنها تواصل نصح رعاياها بالامتناع عن السفر إلى سوريا.
XS
SM
MD
LG